3 نيسان أبريل 2017 / 22:47 / بعد 6 أشهر

قتلى وجرحى في غارات سورية على ريف دمشق الشرقي

من سليمان الخالدي

عمان 4 أبريل نيسان (رويترز) - قال سكان ونشطاء إن طائرات سورية قصفت اليوم الاثنين مناطق سكنية في ريف دمشق الشرقي مما أسفر عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح وذلك في بعض أعنف الغارات على الجيب الرئيسي لمقاتلي المعارضة قرب العاصمة منذ شهور.

وقتل 22 شخصا على الأقل وأصيب العشرات بعد أربع غارات جوية على منطقة مزدحمة بمدينة دوما المركز الحضري الرئيسي للغوطة الشرقية معقل المعارضة الواقع شرقي العاصمة.

وقال مسعفون إن جثثا كثيرة أخرى لا تزال تحت الأنقاض.

وقال الدفاع المدني الموالي للمعارضة عبر حسابه على تويتر إن 21 غارة استهدفت بلدات حمورية وحرستا وسقبا في الغوطة الشرقية المحاصرة.

وقال اثنان من السكان إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا عندما قصفت طائرات يعتقد أنها روسية ساحة تسوق رئيسية ببلدة سقبا جنوبي دوما.

وأظهرت صور نشرها الدفاع المدني على مواقع التواصل الاجتماعي متطوعين ومدنيين يحملون الجرحى على نقالات بعد إخراجهم من تحت أنقاض مبان منهارة في المناطق التي كانت يوما ما مزدحمة.

وقال شاب يصرخ في لقطات عرضتها قناة أورينت الموالية للمعارضة ”احنا مدنيين. ليش تضرب الطائرات فوقنا. والله ما في إرهابيين هون.“

وقال الجيش السوري اليوم الاثنين إنه قصف قلب مواقع للمعارضة في جوبر وعربين وزملكا ومناطق في الغوطة الشرقية ودمر قاذفات صواريخ وقتل عشرات ”الإرهابيين“.

ويقول الجيش إنه يحارب إرهابيين ممولين من الخارج يطلقون قذائف المورتر على مناطق تحت سيطرة الحكومة في العاصمة. وينفي استهدافه للمدنيين.

ووقعت الغارات العنيفة بعد بدء هجوم للجيش السوري وحلفاؤه في أواخر فبراير شباط بهدف محاصرة حي برزة في دمشق الخاضع لسيطرة مقاتلي المعارضة وقطع الطريق بينه وبين حي القابون القريب.

ويرغب الجيش في تدمير أنفاق في برزة والقابون يقول إن مقاتلي المعارضة يستخدمونها لتزويد بلدات الغوطة الشرقية بالبضائع الضرورية مما ساعد المنطقة على الصمود في وجه الحصار لسنوات.

وقال أبو عمر وهو قيادي في جماعة فيلق الشام المعارضة ”اليوم النظام قصف الغوطة. ما خلى مطرح في الغوطة ما قصفه. وبده ياخد الأنفاق.“

وتعمل القوات الحكومية التي تدعمها القوات الجوية الروسية وجماعات مسلحة مدعومة من إيران على التخلص من جيوب المعارضة قرب العاصمة لإجبار مقاتلي المعارضة المحاصرين على الاستسلام.

ومنطقة الغوطة الشرقية الريفية ذات الكثافة السكانية المرتفعة محاصرة منذ 2013.

ويعتقد أن مئات الآلاف محاصرون في المنطقة كما تجعل السلطات من الصعب على منظمات الأمم المتحدة توصيل المساعدات الإنسانية.

ويعتقد سكان أن الحكومة تهدف إلى جعلهم يستسلمون في النهاية من خلال الحصار والقصف الذي يجبرهم على إبرام اتفاقات محلية تضمن للمقاتلين خروجا آمنا إلى أجزاء أخرى من البلاد يسيطر عليها مقاتلو المعارضة. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below