مانحون بصدد تعهدات مالية جديدة للاجئين السوريين وضغوط أوروبية لحل الصراع

Tue Apr 4, 2017 1:17am GMT
 

بروكسل 4 أبريل نيسان (رويترز) - يتعهد مانحون دوليون بمليارات أخرى من الدولارات للاجئين السوريين وذلك خلال مؤتمر يبدأ اليوم الثلاثاء ويستمر يومين ويقول الاتحاد الأوروبي إنه يجب أن يساعد أيضا في سبيل إنهاء الصراع السوري المستمر منذ أكثر من ستة أعوام.

وناشدت الأمم المتحدة توفير ثمانية مليارات دولار هذا العام لمواجهة أحد أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم مع نزوح الملايين داخل سوريا وفي دول مجاورة فيما تتوجه الأنظار إلى دول الخليج والمانحين الأوروبيين التقليديين.

وانضمت قطر والكويت إلى الاتحاد الأوروبي والنرويج والأمم المتحدة في تنظيم أحدث مسعى دولي عقب مؤتمرات في برلين ولندن وهلسنكي لجمع التبرعات بينما استمر الصراع.

وتعهد الاتحاد الأوروبي بالفعل بمبلغ 1.2 مليار يورو (1.28 مليار دولار) لعام 2017. وستكون حكومات أخرى تحت ضغوط للوفاء بوعود قطعتها في فبراير شباط 2016 خلال مؤتمر لندن الذي جمع 11 مليار دولار على مدى أربع سنوات.

لكن هذه التعهدات قطعت قبل حملة القصف الروسي المدمرة في مدينة حلب السورية العام الماضي والتي أسفرت عن تدمير مستشفيات ومنازل ومدارس وتسببت في تفاقم الاحتياجات الإنسانية لمن يعيشون داخل سوريا وعددهم 13.5 مليون شخص.

وفر خمسة ملايين سوري إلى تركيا ولبنان والأردن والعراق والاتحاد الأوروبي منذ أن تحولت احتجاجات مناهضة للحكومة في 2011 إلى صراع بين مقاتلي المعارضة وإسلاميين متشددين والقوات الحكومية وداعمين لها من الخارج.

ولم يتضح المبلغ الذي سيتم التعهد به خلال المؤتمر المقرر في بروكسل.

* قيود "غير مقبولة" على المساعدات   يتبع