4 نيسان أبريل 2017 / 09:18 / بعد 6 أشهر

تحليل-الصينيون قلقون من نظام ثاد الأمريكي لأن إمكانياته غير معروفة

من جريج تورود ومايكل مارتينا

هونج كونج/بكين 4 أبريل نيسان (رويترز) - يقول خبراء إن الصين تعارض بشدة نشر أنظمة أمريكية متطورة مضادة للصواريخ في كوريا الجنوبية لأنها لا تعرف ما إذا كانت هذه الأنظمة، التي تستهدف صواريخ كوريا الشمالية، قادرة على تعقب ومجابهة البرنامج النووي الصيني.

وأصبحت مقاومة بكين لنشر نظام ثاد المضاد للصواريخ جنوبي سول عقبة رئيسية في العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة ومن المتوقع مناقشة الأمر خلال اجتماع قمة يُعقد هذا الأسبوع بين الرئيس شي جين بينغ والرئيس دونالد ترامب.

وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة تقول إن نظام ثاد ضروري لحماية سول من التهديد الذي تمثله البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية يعتقد بعض الخبراء الاستراتيجيين الصينيين أنها تشكل تهديدا لبقاء الردع النووي الصيني.

وقال تشانغ باو هوي وهو خبير في شؤون الصين بشأن الردع النووي الصيني “من الواضح أنه لا يوجد في الصين من يعرف بشكل حقيقي القدرة الفنية لثاد وهذا جزء من المشكلة.

”القدرات الكاملة لثاد سرية ولذلك فهناك هوة حقيقة في المعرفة لدى الخبراء الاستراتيجيين الصينيين. إذا وُضعت في غير محلها فإنهم على الأقل محقون في قلقهم وعليهم افتراض أسوا السيناريوهات.“

ورسميا تقول الصين إنها تعترض على ثاد لأنه يزعزع استقرار التوازن الأمني في المنطقة.

وأبدى مسؤولون صينيون أيضا قلقهم بشأن المدى المذكور لأجهزة رادار ثاد القوية الذي يبلغ ألفي كيلومتر ويمكن أن يخترق عمق البر الرئيسي فضلا عن الصواريخ الاعتراضية قصيرة المدى لهذا النظام والتي يمكن أن تستهدف صواريخ كوريا الشمالية.

وعلاوة على الإضرار بالعلاقات العلاقات الأمريكية الصينية أدى نظام ثاد أيضا إلى تصدع العلاقة بين سول وبكين.

وقامت السلطات الصينية بإغلاق عشرات من متاجر التجزئة لشركة لوت الكورية الجنوبية في البر الرئيسي الصيني بعد أن وافقت الشركة على توفير أرض لنظام الدفاع الصاروخي.

وحدث تراجع حاد في عدد السائحين الصينيين الذين يذهبون إلى كوريا الجنوبية في حين مُنع المغنون والممثلون الكوريون الجنوبيون بعدة أساليب من الوصول إلى الجمهور الصيني في البر الرئيسي كما عُلق عمل عشرات من المدونات التي تركز على الشؤون الكورية في الصين.

* لم يُختبر مطلقا

لم يُختبر نظام ثاد مطلقا في أي صراع وما زال بعض الخبراء الغربيين يشككون في كفاءته. ويستهدف ثاد اعتراض وتدمير الصواريخ الباليستية في الهواء سواء داخل أو خارج الغلاف الجوي للأرض.

ولكن بعض الخبراء الصينيين يخشون من أن مدى أجهزة رادار نظام ثاد يمكن أن يساعده في تغطية مواقع إطلاق الصواريخ في عمق شمال شرق الصين المعزول حيث يختبر الجيش الصيني جيله الجديد من الأسلحة بعيدة المدى.

وتوجد قواعد الرادع النووي للصين حول تلك المنطقة مما يكفل لها قدرة معقولة لتوجيه ”ضربة ثانية“ في ضوء تعهدها منذ فترة طويلة بألا تكون البادئة في استخدام سلاح نووي في أي صراع.

وتعيد بكين بناء ترسانتها من الصواريخ الباليستية المتحركة العابرة للقارات بالإضافة إلى أسطول من الغواصات القادرة على إطلاق مثل هذه الأسلحة لضمان ما يسمى ”إمكانية بقاء“ هذا الرادع.

ويخشى بعض العلماء الصينيين من أن أجهزة رادار ثاد متطورة بما يكفي للسماح للولايات المتحدة بتعقب التجارب والخصائص المحددة للصواريخ مما يساعدها في نهاية الأمر على تحسين استعدادها لمواجهة أي هجوم صيني في المستقبل.

وكتب لي بين الخبير الأمني في جامعة تسينغهوا في بكين في الآونة الأخيرة قائلا إن أجهزة رادار ثاد ستسمح للجيش الأمريكي بالحصول على بيانات عن الصواريخ لا يمكن أن تحصل عليها من مصادر أخرى مما يقوض بشكل واضح الاستراتيجية النووية للصين.

وأشار لي في تعليق آخر في الآونة الأخيرة إلى تفاوت آراء الصينيين على الصعيد غير الرسمي بشأن مدى أجهزة رادار ثاد وهو تضارب قال إنه يشير إلى قلة المعرفة.

ولكن بعض الخبراء شددوا على أن الجيش الصيني لديه خيارات متشددة ومتساهلة بشأن شل أجهزة رادار ثاد مثل استخدام أسلحة الليزر أو اللجوء لأسلوب أقل استفزازا مثل التظاهر بإجراء مناورات لإرباك تلك الأجهزة.

وقال بنغ قوانغ تشيان وهو خبير استراتيجي في أكاديمية الجيش الصيني للعلوم العسكرية لصحيفة جلوبال تايمز المملوكة للدولة في وقت سابق من الشهر الجاري إن من السهل ”حجب“ هذه الأجهزة.

وقال ”بوسعنا أيضا جعل ثاد عديم الفائدة من خلال التداخل الإلكتروني والقيام بأنشطة عسكرية غير حقيقية.“

وفيما يتجاوز المناقشات لمدى أجهزة رادار ثاد يعتقد خبراء استراتيجيون في البر الرئيسي الصيني إن من الممكن ربط هذا النظام بشبكة أوسع تقودها الولايات المتحدة لأنظمة رادار للإنذار المبكر وأجهزة استشعار وأنظمة لإدارة المعارك في المنطقة وتجميع دول مجاورة في تحالف. وحذر ياو يون تشو وهو جنرال متقاعد في الجيش الصيني مؤتمرا عُقد بشنغهاي في الشهر الماضي من أن مثل هذه الشبكة ستستهدف الصين في نهاية المطاف.

وهذا كما يقول خبراء من خارج الصين يكمن في لب مخاوف الصين من ثاد بأن يربط كوريا الجنوبية بشكل أوثق من أي وقت مضى بالولايات المتحدة واليابان على الرغم من جهود بكين على مدى سنوات لتوثيق علاقتها بسول.

وأبلغ وليام بيري وزير الدفاع الأمريكي الأسبق المؤتمر أنه يعتقد أن القوى الصاروخية للصين ضخمة ومتقدمة بما يكفي لاستحالة التصدي لها ومن ثم فيجب ألا يشكل ثاد مصدر قلق لبكين. (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below