مقدمة 3-أمريكا ترفض تأكيد روسيا تحمل المعارضة مسؤولية الهجوم الكيماوي في سوريا

Wed Apr 5, 2017 8:46pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل واقتباسات وخلفية مع تعديل المصدر)

من ميشيل نيكولز وتوم بيري

الأمم المتحدة/بيروت 5 أبريل نيسان (رويترز) - رفض مسؤولون أمريكيون تأكيد روسيا اليوم الأربعاء أن المعارضة السورية هي التي تتحمل المسؤولية عن هجوم بغاز سام وليس الرئيس بشار الأسد وألمحت إلى تحرك أحادي محتمل إزاء ما وصفه الرئيس دونالد ترامب بأنه "إهانة رهيبة للإنسانية".

وقال ترامب إن الهجوم، الذي أودى بحياة ما لا يقل عن 70 شخصا كثير منهم أطفال، "تجاوز خطوطا حمراء كثيرة" في إشارة إلى تهديد سلفه باراك أوباما بالإطاحة بالأسد بغارات جوية إذا استخدم مثل هذه الأسلحة.

ولم يتضح ما الإجراء الذي سيتخذه ترامب إذا أقدم على شيء من الأساس.

ووسعت التصريحات التي جاءت بعد أيام قليلة من إعلان واشنطن أنها لم تعد تركز على الإطاحة بالأسد من السلطة شقة الخلاف بين الكرملين والبيت الأبيض بعد إشارات أولية بعلاقات أكثر دفأ بعد تولي ترامب السلطة.

وألقت دول غربية بينها الولايات المتحدة المسؤولية على قوات الحكومة السورية في أسوأ هجوم كيماوي في سوريا منذ أكثر من أربع سنوات.

وقال مسؤولون من المخابرات الأمريكية استنادا إلى تقييم أولي أن الوفيات نتجت على الأرجح عن غاز السارين، وهو من غازات الأعصاب، الذي أسقطته طائرة سورية على مدينة خان شيخون أمس الثلاثاء. وأفاد مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية بأن واشنطن لم تتأكد بعد من أنه غاز السارين.

وقدمت موسكو تفسيرا بديلا من شأنه أن يحمي الأسد هو أن الغاز السام واقع تحت يد المعارضة وتسرب من مخزن أسلحة تابع لها استهدفته قنابل سورية.   يتبع