5 نيسان أبريل 2017 / 13:10 / بعد 6 أشهر

تلفزيون-مطورو شركة أردنية لألعاب الفيديو "يُعَرِبون" المحتوى في سوق متنامية

الموضوع 3002

المدة 3.43 دقيقة

عمان في الأردن

تصوير 2 أبريل نيسان 2017 ولقطات من الأرشيف

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

سيارات مكتوب عليها شعارات باللغة العربية يتنافس في تحريكها صبية يتسابقون على طريقة رياضة سباقات السيارات في المنطقة العربية وكأنهم يقودون سيارات في طريق سريع بالصحراء أو يقومون بعمليات ”تفحيط“ حسب لغة شباب المنطقة.

هذه واحدة من ألعاب الفيديو المصممة خصيصا للعالم العربي وهو سوق يقول مطورو شركة (طماطم) الأردنية لألعاب الفيديو إنه عانى من الإهمال لفترة طويلة جدا.

وقال حسام حمو المدير التنفيذي لشركة طماطم “أقل من واحد بالمئة من المحتوى المتوفر على شبكة الانترنت متوفر باللغة العربية. ولما بنبحث عن محتوى على أجهزة الهواتف الذكية بنلاقي إنه النتيجة أقل من واحد في المئة في هذا المجال.

”فيه أكثر من ١٠٠ مليون مُستخدم للهواتف الذكية في الوطن العربي والرقم مُرشح للارتفاع بسرعة كثير كبيرة. وحكينا إنه فيه فجوة كثير كبيرة في هذا السوق محتاجة لحدا ييجي يعبي هاي الفجوة. عندنا حب كثير كبير للألعاب والمحتوى العربي بشكل خاص فقررنا نؤسس شركة طماطم لردم الفجوة في هذا المجال.“

وتهتم شركة طماطم بتعريب ألعاب الفيديو التي لها شعبية عالمية واسعة وليس مجرد ترجمة محتواها. فهي تضع موسيقى ملائمة أكثر للمحتوى العربي كذلك شخصيات وخلفيات ثقافية.

وعن ذلك قالت مصممة تدعى حنين السردي ”أحلى شعور لما ينزل التصميم تبعك على أبل ستور أو بلاي ستور وتلاقي ناس عم بينزلوه وعم بيلعبوه وتشوفي ناس بالشارع يحكوا لك إنه عم بيلعب لعبة طماطم. كثير شعور حلو.“

وفي غرفة خافتة الإضاءة يختبر موظفو شركة طماطم ألعاب الفيديو الجديدة مثل لعبة للشركة تسمى ”هز الحديد“ لسباق السيارات وهي تحاكي أسلوب القيادة المتهور المعروف باسم ”التفحيط“ والذي يحظى بشعبية بين كثير من الشباب العربي.

وقال مهندس تكنولوجيا في (طماطم) يدعى دافيد جون دافيد لتلفزيون رويترز ”كثير من شباب الخليج بيمارسوا الهجولة (التفحيط). فاحنا شفنا نقص في الألعاب التي تخاطب هذا الشي فانتجنا لعبة هز الحديد اللي بتمثل الشيء اللي بيصير بالواقع ولكن في الألعاب. أولاً محاولة منا إنه نشجع الشباب إنه ما يمارس هذا في الحقيقة. وثانياً وسيلة ترفيه لهم. وطبعاً هي بتكون مواكبة للثقافة هناك سواءً بطريقة تزيينهم للسيارات أو الألوان اللي بيختاروها أو شو الموسيقى اللي بيسمعوها وهم بيمارسوا هاي الهوايات.“

وفي محاولة منها لتجاوز عقبة تعدد اللهجات في العالم العربي اختارت شركة طماطم أن يكون محتوى ألعاب الفيديو التي تقدمها باللغة العربية الفصحى لتجاوز هذه المعضلة.

وعن ذلك قال حمو ”كانت صعوبة في البداية. كيف فريق مُكَون من شباب أردنيين بده يحاول يوصل للهجات عربية مختلفة وفي مناطق عربية مختلفة. فبداية لما أسسنا الشركة ومن خلال تركيزنا على المحتوى العربي قررنا إنه ما نعمل لهجات وقررنا إنه نتبع اللغة العربية الفصحى بحيث إنها توصل لكل الناس.“

وفي عام 2014 بلغ عدد الموظفين في شركة طماطم 26 موظفا معظمهم من الأردنيين تحت سن الثلاثين. ولدى الشركة خطط للتوسع.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below