5 نيسان أبريل 2017 / 15:40 / بعد 4 أشهر

تلفزيون- العراق يعيد فتح مركز حمام العليل الصحي بعد طرد المتشددين

الموضوع 3001

المدة ‭‭‭‭3.42 ‬‬‬‬ دقيقة

حمام العليل في العراق

تصوير 4 أبريل نيسان 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

بلدة حمام العليل ،التي تشتهر في العراق بالمياه الكبريتية لنبع ماء حار له خصائص علاجية، بدأت تعود إلى سابق عهدها في الآونة الأخيرة بعد طرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية منها.

فقد أصبح بوسع زوار مركز حمام العليل الصحي الآن الحصول على خدمات تدليك أو أخذ حمام طيني والاسترخاء تحت شمس الضحى على ضفة نهر دجلة.

لكن واحة الترفيه تقع بجوار مخيمات للنازحين تؤوي ألوف الأشخاص الذين فروا من بيوتهم بالمنطقة بسبب الحملة العسكرية للجيش العراقي من أجل طرد تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل.

وأعادت السلطات فتح المركز الصحي الذي يقع جنوبي الموصل بعد أن استعادت القوات المدعومة من الولايات المتحدة المنطقة من المقاتلين المتشددين.

وفي داخل المركز الصحي يمكن للمدنيين والعسكريين الاستمتاع بيوم عطلة بعيدا عن جبهة القتال والحصول على خدمة تدليك أجسادهم أو الاسترخاء في حوض مياه كبريتية أو الاستمتاع بحمام ساخن.

وقال نازح من الموصل يدعى أمين "هسا (الآن) صارت النزوح ما للموصل. كله صار بحمام العليل. هاي لسه ما فيه شيء يعني. هو البلد اتدمر. يعني شيء ماكو بس الناس اللي هنا. يعني العسكريين..المدنيين ييجوا ع الحمام. سوق ماكو... الناس تيجي تسبح تتنظف. يعني هسا إحنا النظافة أزيد من إن إحنا نريد علاج. هسا في الخيام إحنا ما عندنا حمام. وين تسبح؟!. نيجي هنا نسبح. نظافة وشامبو وعلاج."

وتوافد سكان حمام العليل على البلدة منذ طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها أوائل شهر نوفمبر تشرين الثاني وانقضاء الأيام التي كان يتعين فيها على الراغبين في الاستحمام ارتداء إزار يغطي أجسامهم من السُرة إلى الركبة تطبيقا للأحكام التي يزعم المتشددون أنها إسلامية.

وكان مركز حمام العليل الصحي يجذب السائحين الباحثين عن الصحة والمرضى الراغبين في التعافي منذ ما قبل استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على المنطقة في 2014.

وأُغلقت الفنادق الفخمة المحيطة بالمركز الصحي أو فُجرت لأن مقاتلي الدولة الإسلامية كانوا يقيمون فيها.

وسوف يصبح تطوير حمامات المركز الصحي أولوية على الأرجح للمسؤولين الذين يقيمون على بعد نحو كيلومترين اثنين فقط من المكان حيث يديرون أحد أكبر مخيمات النزوح للفارين من معركة الموصل.

وعلى الرغم من ذلك يستفيد السكان المحليون والجنود على السواء من تلك المنشآت.

وقال مسؤول في قوات الحشد الشعبي ،المشاركة في لجنة التعبئة الشعبية التي شُكلت لطرد تنظيم الدولة الإسلامية، يدعى باسل إن المركز الصحي يوفر له راحة كبيرة من واجباته اليومية المعتادة في معركة الموصل.

وأضاف "أكيد أكيد طبعا نيجي هنا نرتاح... نيجي هنا نسبح نشوف إخوتنا ونرجع لأهليتنا إن شاء الله بخير وسلامة."

وقال ضابط في الجيش العراقي يدعى عصام علي "متعة..راحة سبحان الله. تطلع أول ما تطلع.. تطلع خدران. سبحان الله. ما شوية إلا وترتاح. هذا المي فيه كبريت. نخشى الأمراض وبالتالي نأتي إلى هنا للعلاج."

ويصل زهاء خمسة آلاف شخص يوميا إلى حمام العليل من المناطق المحيطة بجبهات القتال حول الموصل.

وقالت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء (4 أبريل نيسان) إن العدد الإجمالي للنازحين منذ بدء الهجوم في أكتوبر تشرين الأول تجاوز 300 ألف شخص.

وامتدت المخيمات التي تستضيفهم لتتسع لمزيد من النازحين الذين يُتوقع أن يفروا من القتال في مدينة الموصل القديمة ذات الكثافة السكانية المرتفعة ومحيطها.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below