5 نيسان أبريل 2017 / 17:35 / منذ 7 أشهر

تلفزيون- احتفالية "جوائز الأفلام اللبنانية" تحتفي بأفضل الأفلام المحلية

الموضوع 3003

المدة 3.46 دقيقة

بيروت في لبنان / أماكن تصوير لم تُذكر بالاسم

تصوير 4 أبريل نيسان 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية ولغة فرنسية

المصدر تلفزيون رويترز / شركة لو فيلم بيليس / شركة فانتا سكوب للإنتاج

القيود

بالنسبة للقطات فيلم (اسمعي) يتعين أن يُذكر على الشاشة أن الفيلم من إنتاج شركة فانتا سكوب ويحظر إعادة استخدام اللقطات كمادة أرشيفية أو إعادة بيعها / بالنسبة للقطات فيلم (باريسية) يتعين أن يُذكر على الشاشة أن الفيلم من إنتاج شركة لو فيلم بيليس ويحظر إعادة استخدام اللقطات كمادة أرشيفية أو إعادة بيعها

(يرجى الالتزام تفصيليا بالقيود الواردة في النسخة الانجليزية من الموضوع)

القصة

سار ممثلون ومنتجون على البساط الأحمر في احتفالية توزيع ”جوائز الأفلام اللبنانية“ مساء الثلاثاء (4 أبريل نيسان) وهو احتفال يخصص لأفضل الأفلام المحلية اللبنانية التي صدرت في الآونة الأخيرة.

وفاز بجائزة أفضل صورة في الاحتفال فيلم ”اسمعي“ من تأليف وإخراج فيليب عرقتنجي وهو فيلم درامي رومانسي يتناول قصة شاب يُسمى جود وهو مهندس صوت يسعى لاستعادة قلب فتاة أحبها، لكن والديه منعاه من رؤيتها، وذلك عبر رسائل صوتية ومقاطع صوتية مسجلة في أنحاء بيروت.

وأسس اميليو عيد ”الجوائز الأفلام اللبنانية“ قبل أربع سنوات كمهرجان لبناني مماثل لحفل الأوسكار في هوليوود وقال إن لاحتفاله مردود إيجابي.

وأضاف عيد لتلفزيون رويترز ”كثير بحب أفلام السينما ولذلك قررت تنظيم حفل لجوائز الأفلام اللبنانية. لأنه مش موجود عندنا بلبنان. وحققت نجاحا هائلا من النسخة الأولى (بالانجليزية). وكل العالم (الناس) أحبوا الاحتفال وما جلبه للسينما اللبنانية. إنه كل سنة عن سنة بيصيروا صناع الأفلام يتشجعوا أكثر ويعملوا أفلام أحسن. يمكن إذا ما نجح الفيلم تبعولهن في تحقيق عائدات على الأقل بيكون في عندهن مردود معنوي عم بيلاقوا إنهن عم يتكرموا في حفل لتوزيع جوائز.“

وقالت سابين صيداوي المنتجة المنفذة لفيلم (باريسية) ،الذي يتناول قصة فتاة لبنانية تنتقل للعيش في باريس، إنها تأمل في أن يصبح للاحتفال مردود سياسي إضافة إلى الإسهام في الترويج للأفلام اللبنانية في السوق المحلي.

وأضافت بعد أن تسلمت جائزة أفضل إخراج نيابة عن دانيال عربيد مخرج فيلم (باريسية) ”طبعاً هيدا كثير مهم لان بيفرجي للبنانية إن إحنا عندنا سينما. عندنا أفلام منيحة. لازم أكثر العالم تروح ع السينما. يمكن كمان بيفرجي للرقابة إنه لازم تخفف شوي على الأفلام لأنه مش هن اللي عم ينزعوا الصيت بلبنان ولا هن عم يعملوا الحرب بلبنان.“

وقالت الممثلة اللبنانية جوليا قصار التي شاركت في الفوز بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم (يلا عقبالكن شباب) الكوميدي إن هذا الاحتفال فرصة لالتقاء العاملين بصناعة الأفلام في لبنان أكثر من كونه نشاطا تنافسيا بينهم.

وأضافت ”أنا ما بشوف منافسة هالسنة. إن فيه خمسة أفلام كلهن حبيتهن. يعني مثل احتفال لنا إذا بدك. يعني كان فيه كمان غير فريق يأخذ ذات الجائزة لأن أنا بفتكر كان فيه تكافؤ بين الأفلام. كان فيه معيار معين بمستوى الأفلام. أي فيلم عرضة ليأخذ أي جائزة. أنا برأيي الخاص صراحة.“

ووزعت جوائز الأفلام اللبنانية في أمسية استضافتها سينما سيتي في وسط العاصمة بيروت.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below