19 تموز يوليو 2017 / 13:53 / منذ شهرين

تلفزيون- سوريون يناضلون لمواصلة حياتهم المعتادة وسط هدنة هشة

الموضوع 3004

المدة 3.03 دقيقة

درعا في سوريا

تصوير 17 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر فيديو حصل عليه تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

حالة هدوء حذر تعم شوارع مدينة درعا في جنوب سوريا هذه الأيام بفضل هدنة هشة تم التوصل لها قبل نحو أسبوع.

وتوصلت كل من الولايات المتحدة وروسيا والأردن لوقف لإطلاق النار و”اتفاق لعدم التصعيد“ أوائل الشهر الجاري بهدف تمهيد الطريق لهدنة أوسع نطاقا.

وجاء الإعلان عن اتفاق الهدنة في أعقاب اجتماع بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في قمة زعماء مجموعة العشرين بألمانيا.

ويعيد سكان درعا فتح متاجرهم حاليا وإزاحة الركام من بيوتهم في إطار سعيهم لاستئناف حياتهم المعتادة بشكل طبيعي.

وقال فتى يعمل بائعا في محل لبيع الدواجن في درعا إنه أمضى ثلاثة أيام ينظف المحل ويرتبه ومتفائل بشأن قرب إعادة فتح مزيد من المحلات.

وأضاف محمد ”رجعنا بعد ما وقف إطلاق النار شوي. ضبطنا المحل، ظلينا ثلاث أيام نعزل فيه. شلنا الردم وضبطنا شوية أغراض وع الماشي مش زيادة. بعده (لا يزال) يعني المحل بده تضبيط. والناس قاعدة بترجع، يعني مليح بعت شي ثلاثين دجاجة.الناس قاعدة تبقى تشوف الوضع بس ومن ناحية بترجع فهي بترجع. ولو في محلات فاتحة هون كثير الناس بدها ترجع“.

وعبر رجل آخر من سكان المنطقة يدعى أبو محمد عن تطلعه لبدء عملية إعادة إعمار درعا التي تضررت بشدة بعد سنوات من القصف الجوي المكثف والمعارك وحث السكان الآخرين على أن يحذو حذوه.

وقال أبو محمد ”الأمور كلها هسا حالياً بخير وسلامة. وكل شي مغترب بالدول بره. الدول العربية والأجنبية. كل شي لاجئ يرجع لبلاده لأهله سالم غانم. يرجع يعمر ويؤسس داره“.

لكن سكانا آخرين يقولون إنه ليس هناك التزام تام بوقف إطلاق النار وإن صوت الرصاص المتفرق لم يتوقف بعد ويدوي في أنحاء المدينة.

وقال رجل يدعى أبو زكريا، بينما يحاول انتشال بعض الأثاث من وسط حطام منزله المدمر، إن الهدنة مثل تمثيلية.

وأضاف بينما يدوي صوت أعيرة نارية في منطقة بعيدة نسبيا ”ما فيه غير يقولوا لنا هدنة وإيقاف إطلاق نار. وين إيقاف إطلاق النار؟ اسمع، سامع؟ وين وقف إطلاق النار يعني؟ مفيش إطلاق نار. وهاي هدنة فاشلة يعني باعتبرها أني، وبيضحكوا على الشعب فقط لا غير يعني. غير قاعدين يتاجروا بدمنا وبدم الشعب السوري فقط لا غير. كلها مؤتمره (متآمرة) علينا“.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو جماعة مراقبة مقرها بريطانيا، يوم الأربعاء (19 يوليو تموز) إن وقف إطلاق النار متماسك في أغلبه منذ تسعة أيام مع بعض الانتهاكات الطفيفة من جانب القوات الحكومية التي استهدفت مناطق في شمال المدينة.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below