19 تموز يوليو 2017 / 12:38 / منذ شهرين

تلفزيون-وحدات اجتماعية متنقلة في مدن مصرية لإعادة تأهيل أطفال الشوارع

الموضوع 3003

المدة 4.42 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 12و17 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

تخرج حافلات تابعة لوزارة التضامن الاجتماعي المصرية في مدن مصرية حاملة اخصائيين اجتماعيين لتقديم علاج طبي ونفسي لأطفال الشوارع في إطار خطة لإعادة تأهيلهم.

ويهدف المشروع في النهاية لإعادة دمج هؤلاء الأطفال في المجتمع من خلال جذبهم، بوسائل ترفيه أو تقديم نصح، على أمل إقناعهم في النهاية بالعودة إلى أُسرهم أو الإقامة في دور رعاية اجتماعية. ويجري تنفيذ هذا المشروع حاليا في عشر محافظات مصرية.

وبدأت مبادرة أو مشروع وزارة التضامن الاجتماعي المصرية (أطفال بلا مأوى) في أبريل نيسان 2017 لمساعدة الأطفال الذين هربوا من بيوت أهلهم.

وقال اخصائي اجتماعي وقائد فريق يدعى عدنان عبد الستار ”إحنا هنا، ده فريق تبع وزارة التضامن الاجتماعي. فريق الوحدات المتنقلة. ده بينزل يتعامل مع الأطفال اللي هم بنسميهم أطفال الشارع. بينزل يعمل لهم الأول جذب. يعمل لهم أنشطة ترفيه وأنشطة جذب، يأخذهم الوحدة (الحافلة) يعمل لهم أنشطة جذب. وبعد كده منها يبدأ يتحط (توضع) خطة التأهيل بتاعة الطفل. يقعد مع اخصائي اجتماعي واخصائي نفسي وتعتمد له خطة تأهيل للجذب لدار الرعاية الاجتماعية أو دمج في الأُسرة“.

ويتلقى الأطفال، على متن الحافلات التابعة للمشروع، إسعافات أولية للجروح البسيطة التي يعانون منها قبل أن يمارسوا ألعاب فيديو تتيح لهم الشعور بالراحة والسكينة.

وقالت أخصائية اجتماعية تدعى شيماء عبد السلام ”أنا لما الطفل بيجيلي بأعمل له كشف ظاهري. لو عنده أي جرح بأطهره، يعني لو يده فيها جرح أو حاجة أخليه يغسل يده الأول وبعد كده أطهره ببيتادين وألفه له ببلستر. لو الجرح كبير ومحتاج إن هو يروح يتخيط فبنعمل له تحويل للمستشفى وبنروح معاه يخيط الجرح وبعد كده بنرجع“.

وبمجرد أن ينال الاخصائيون النفسيون والاجتماعيون ثقة الأطفال يستخدمون تقنيات تعليمية مثل ألعاب الورق لتعليمهم الاندماج الاجتماعي وأهمية الحياة مع العائلة.

ويوضح اخصائيون اجتماعيون أن استجابة الأطفال إيجابية بالنسبة للمبادرة.

وقال حازم الملاح المتحدث باسم المشروع ”الفريق بيعمل معه علاقة بحيث يقدروا يعرفوا كينونته إيه. يعني يعرفوا الطفل ده إيه اللي وصله مرحلة الشارع. فالأتوبيس (الحافلة) دوت (هذه) مرحلة مؤقتة ومرحلة أولى علشان نعرف الطفل دوت (هذا) إيه كينونته. دي فلسفة الوحدة المتنقلة. دي مرحلة مؤقتة بحيث إما يتم الرجوع لأسرته أو يتم إيداعه في دار رعاية“.

وإذا كانت أُسرة الطفل موجودة فإنه يُعاد لها ويخضع لمراقبة من قبل مكاتب حكومية. أما إذا لم تكن متوفرة فإنه يتم إيداعه إحدى دور الرعاية الاجتماعية.

وتقول الأمم المتحدة إن هناك نحو 150 مليونا من أطفال الشوارع في أنحاء العالم. وقدرت دراسة للمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية في مصر عام 2014 عدد أطفال الشوارع في مصر بنحو 16 ألفا.

ويرى القائمون على تلك الوحدات المتنقلة أيضا أنها بمثابة مكان آمن للتحدث مع أطفال الشوارع وتقييم الظروف المحيطة بكل واحد منهم على حده ومساعدتهم في العودة للطريق الصحيح ليعيشوا حياة أفضل بعيدا عن المخاطر.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below