تراجع الآمال في السلام بجنوب السودان مع تحول الولاءات وتشعب الحرب

Wed Jul 19, 2017 5:01pm GMT
 

* الحرب الأهلية بدأت في عام 2013 بعد عامين من الاستقلال

* تشعب الحرب يزيد من صعوبة إحلال السلام

* ازدياد عدد الميليشيات وتحول الولاءات

من ديفيد لويس

جوبا 19 يوليو تموز (رويترز) - عندما فر زعيم المتمردين ريك مشار من جوبا عاصمة جنوب السودان العام الماضي ساعده الجنرال ساكي جيمس بالاوكو في الفرار من الضربات الجوية التي نفذتها القوات الحكومية وتفادي قوات الجيش ودخول جمهورية الكونجو الديمقراطية المجاورة.

حتى ذلك الحين لم يكن بالاوكو قد لعب سوى دورا صغيرا في الحرب الأهلية بأحدث بلد في العالم لكنه ساعد حركة التمرد بقيادة مشار على الاستمرار في وقت أوشكت فيه على الهزيمة.

ولإحباطه مما يراه ضعفا في قيادة مشار غير بالاوكو ولاءه مرة أخرى هذا الشهر وانضم لجبهة الخلاص الوطني وهي فصيل متمرد ناشئ يقوده نائب رئيس أركان الجيش السابق توماس سيريلو سواكا.

وقال بالاوكو لرويترز عبر الهاتف من قلب الأدغال "للأسف يبدو أن مشار وحراسه نسوا سريعا التضحيات التي قامت بها قواتي التي أنقذت حياته في يوليو 2016".

وتابع يقول بلغة انجليزية ضعيفة "القيادة سيئة للغاية...الجنود يحتاجون طعاما ودواء. تلك الأشياء ليست متوفرة".   يتبع