26 تموز يوليو 2017 / 16:37 / منذ شهرين

تلفزيون- المغني السوري شادي جميل يحيي حفلا في حلب لأول مرة منذ سنوات

الموضوع 3003

المدة 3.39 دقيقة

حلب في سوريا

تصوير 25 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر فيديو حصل عليه تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

مع غروب الشمس فوق مدينة حلب السورية تدفق المئات على قلعة حلب التاريخية لحضور حفل لم تشهد المنطقة مثله منذ سبع سنوات.

فقد استعادت قلعة حلب التاريخية نغماتها الموسيقية للمرة الأولى منذ سبع سنوات بعد أن كانت حصونها ومدرجها ومسرحها الأثري لا يسمع سوى دوي القذائف.

واستبدالا ًلمشهد المسلحين الذين كانوا يتدافعون على مدى سنوات الحرب لإحكام السيطرة على القلعة تدفق المئات من الجمهور نحو بوابات المسرح لحجز مقاعد لهم حيث غصت القلعة بالحضور الآتي من جميع أنحاء حلب.

ووقف شادي جميل ابن حلب يغني لمدينته على مسرح القلعة الأثري مساء الثلاثاء (25 يوليو تموز) أمام جمهور حضر تواقاً إلى احتضان الفرح والتفاعل مع الأغنيات الشعبية والقدود الحلبية كمؤشر على عودة الأمان إلى المدينة.

ووصف المغني شادي جميل هذا الحفل بالحدث الكبير قائلا لتلفزيون رويترز ”اليوم حدث كبير، فرحة عمري. الجاه (العز)، بيحكوا الناس بالجاه، اليوم أنا شفت جاه من ورا محبة ها الجمهور وها الكم الهائل من الناس. فرحة ما بأعطيها لحدا، لأنه عرفت محبة الناس لي. وهاي بالنسبة لي القلعة هي رمز وهدا فينا نقول فخرنا وتاريخنا. نحنا بنغني عن التاريخ، نحنا اليوم عم نغني بقلعة حلب اللي هي بتمثل كل حلبي شريف“.

وأنشد جميل للجمهور أغنيات من التراث الحلبي كما غنى للقلعة أغنية (مجدك يا قلعة حلب) ولمدينته حلب أغنية (شهباءوش عملو فيكي)من كلمات الشاعر صفوح شغالة وألحان جورج مارديروسيان.

وقلعة حلب هي من أقدم القلاع التاريخية القائمة وأدرجتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) على لائحة مواقع التراث العالمي عام 1986.

وخاض الجيش السوري حربا شرسة لحماية القلعة لكونها تشرف من تلتها العالية على كامل المدينة.

وترتفع القلعة عن مستوى المدينة حوالي 33 مترا فوق تل بيضاوي الشكل يحيط بها سور حجري فيه 44 برجاً دفاعياً من مختلف الأحجام بطول يصل إلى 900 متر وارتفاع حوالي 12 متراً.

وعمت الفرحة حضور الحفل الذين اندمجوا مع أغنيات جميل ورقصوا على نغماتها.

وقال طالب جامعي يدعى أحمد ”هاد اليوم تاريخي بالنسبة لمدينة حلب وللقلعة بشكل خاص أكثر. نحنا كحلبية جينا من كل المحافظات السورية مغتربين وبقيانين بهاي المحافظة حتى نشهد أول حفل من سبع سنين لهلأ (للآن). من يوم...من 2010 قلعة حلب ما شهدت أي حفلة. فهاي الفرحة كل الحلبية عم بيشاركوا فيها ليوصلوا بصوت واحد إن حلب لسه باقية ورح ترجع بإذن الله“.

وأضاف طالب جامعي آخر يدعى سعيد ”إنه نحنا كشباب كنا محرومين من القلعة، من تراثنا، من بلدنا. نحنا اليوم مجتمعين، أنا والله ما كنت متوقع إنه تكون بها الأعداد الهائلة، بس، ما شاء الله، شباب حلب كلها مشتاقة لقلعتها، مشتاقة لتراثها، مشتاقين لشادي جميل وطربه الفن الأصيل“.

وعلى الرغم من وضع حلب المتدهور فإن أهلها يحرصون على توحيد صفهم ولو تحت لافتة حفل موسيقي لإعادة بناء مدينتهم والتطلع للمستقبل.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below