July 26, 2017 / 1:17 PM / a year ago

تلفزيون- تعثر التعافي في حلب يكشف عدم توفر الإمكانات في سوريا

القصة

في شرق حلب ما زالت جثث قابعة تحت الأنقاض في حين امتلأت المقابر بالجثامين بينما يعاني السكان من انقطاع الكهرباء ونقص الخبز ويتلقى بعض الأطفال دروسهم في المساجد لأن الحرب دمرت مدارسهم.

وفي حي الكلاسة الذي زارته رويترز في أوائل فبراير شباط ثم في منتصف يوليو تموز مع مسؤول حكومي حضر بعض اللقاءات مع السكان، بدت خطوات التعافي في المدينة بطيئة وخارج نطاق سيطرة الحكومة إلى حد بعيد.

ويجري توليد الكهرباء من مولدات خاصة وتأتي المياه من آبار أو خزانات تملأها منظمات الإغاثة وتوفر جمعيات خيرية الخبز ويعتمد التعليم الأساسي والرعاية الصحية على مساعدة الأمم المتحدة.

وأزالت الحكومة تلالاً من الأنقاض من الشوارع الرئيسية بعد المعارك وقال مساعد محافظ حلب لرويترز إن الدولة هي المسؤولة في نهاية الأمر عن الخدمات التي تقدمها منظمات الإغاثة.

لكن في حي الكلاسة الذي استعادته القوات الحكومية في ديسمبر كانون الأول بعد قصف عنيف بمساعدة من روسيا وإيران لا يوجد أثر يذكر على أرض الواقع للدولة.

فالدولة في حالة يرثي لها مع استمرار الحرب منذ ست سنوات إذ لا تزال مناطق شاسعة لا تخضع لسيطرة الحكومة في حين تعوق عقوبات غربية الاقتصاد ومرافق المياه والكهرباء وشبكة الطرق متداعية.

تلفزيون رويترز (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below