26 تموز يوليو 2017 / 22:23 / منذ شهر واحد

مخرجة فيلم عن أحداث شغب لأسباب عرقية في أمريكا تحث على إثارة القضية

26 يوليو تموز (رويترز) - عبرت كاثرين بيجلو المخرجة الحائزة على جائزة الأوسكار عن رأيها في أعمال الشغب التي تعرضت لها مدينة ديترويت الأمريكية لأسباب عنصرية عام 1967 وذلك في العرض الأول لفيلمها (ديترويت) قائلة إنها تأمل أن يشجع هذا العمل السينمائي على حوار أوسع بمختلف أنحاء البلاد.

يصور (ديترويت) الاضطرابات الأهلية في صيف 1967 من قبل أمريكيين من أصل إفريقي وواقعة قتل ثلاثة شبان سود بالرصاص لا يعلمها سوى القليل.

وقتل الشبان الثلاثة بالرصاص بعد استجوابهم من قبل الشرطة في نزل بالمدينة.

وقالت المخرجة إنه رغم مرور 50 عاما على الحادث فإن السود العزل لا يزالون عرضة لنيران الشرطة داخل الولايات المتحدة.

وأضافت للصحفيين على البساط الأحمر قبيل العرض الأول للفيلم "هذه الأحداث لا تزال تقع. أعني انظروا إلى توقيته وارتباطه (بقضايا) مايكل براون وترافون مارتن ولاكوان مكدونالد وفريدي جراي".

وقتل الأربعة في حوادث منفصلة بين عامي 2012 و 2015 مما أثار احتجاجات وجدلا بشأن مزاعم تحيز في تصرفات الشرطة الأمريكية.

وقالت بيجلو "أعتقد أنه (الفيلم) فرصة للتشجيع أو للدعوة إلى حوار بشأن تضييق هوة الانقسام يحتاجه هذا البلد بشدة وذلك في رأيي المتواضع".

كانت بيجلو (65 عاما) أول امرأة تفوز بجائزة أوسكار أحسن مخرج وذلك عام 2008 عن فيلمها (ذي هيرت لوكر) الذي يتناول حرب العراق.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below