27 تموز يوليو 2017 / 08:53 / بعد 4 أشهر

إسرائيل تزيل كل أجهزة الفحص الأمني من الحرم القدسي

القدس 27 يوليو تموز (رويترز) - أزالت إسرائيل الليلة الماضية كل أجهزة الفحص الأمني التي كانت قد وضعتها هذا الشهر عند مداخل الحرم القدسي، سعيا لتخفيف حدة التوترات السياسية والدينية التي أثارتها بهذه الخطوة.

وحثت قيادات إسلامية في القدس المسلمين على العودة للصلاة بالمسجد الأقصى بعد إلغاء الإجراءات الأمنية التي اتخذتها إسرائيل بعد هجوم وقع هذا الشهر قرب المسجد وتسبب في إشعال العنف.

وأعلنت القيادات قرارها بعد تقرير من مجلس الأوقاف الإسلامية الذي يشرف على المواقع الدينية الإسلامية في القدس.

وكانت إسرائيل قد وضعت أجهزة لكشف المعادن وكاميرات مراقبة واتخذت إجراءات أمنية أخرى في أعقاب الهجوم الذي وقع يوم 14 يوليو تموز وأودى بحياة شرطيين إسرائيليين.

وقال عبد العظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف ”تقرير اللجنة الفنية أظهر أن كل المعيقات التي وضعتها سلطات الاحتلال قد أزيلت“.

وأضاف ”نحن نحيي هذه الوقفة طوال الأسبوعين الماضيين خارج المسجد الأقصى ونريد أن تستمر هذه الوقفة خارج الأقصى وداخل المسجد الأقصى“. وحث المصلين على العودة للصلاة بالمسجد.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أزالت بالفعل أجهزة الكشف عن المعادن التي وضعتها بالمنطقة بعد مقتل الشرطيين، أملا في تهدئة الأوضاع بعد احتجاجات عنيفة على مدى عشرة أيام.

إلا أنها أبقت على إجراءات أمنية أخرى منها كاميرات مراقبة وبوابات معدنية مما أثار غضب الفلسطينيين قيادة وشعبا ودفعهم للدعوة إلى ”يوم غضب“ غدا الجمعة. وتحاشى معظم المصلين المسلمين دخول الحرم خلال الأسبوعين الأخيرين ويصلون في الشوارع المحيطة به.

وفجرت المواجهة عند الحرم أعنف اشتباكات في القدس منذ سنوات مع تعثر جهود السلام منذ 2014.

وقتلت القوات الإسرائيلية أربعة فلسطينيين في اشتباكات بشوارع القدس الشرقية الأسبوع الماضي وقتل فلسطيني ثلاثة إسرائيليين طعنا في منزلهم.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى الهدوء وعبر عن قلقه من احتمال تفجر العنف. وكان التوتر حول الحرم القدسي قد أثار من قبل اضطرابات دامت لفترات طويلة كما حدث في الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي خلفت آلاف القتلى في الفترة من عام 2000 إلى 2004.

وقال جوتيريش ”أنا قلق بشدة من احتمال تصاعد العنف وأحث كل الزعماء السياسيين والدينيين وقيادات المجتمع على الكف عن الأفعال والأقوال الاستفزازية وأدعو إسرائيل إلى ضبط النفس“.

وأظهر تسجيل صوره شخص ما خلال ساعات الليل عمالا إسرائيليين يزيلون القواطع المعدنية التي تم تركيبها لوضع كاميرات المراقبة عليها ويستخدمون جرافات لإزالة الحواجز المعدنية من مدخل باب الأسباط المؤدي للمسجد الأقصى.

شارك في التغطية علي صوافطة - إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below