27 تموز يوليو 2017 / 16:14 / منذ شهرين

تلفزيون-مكاتب للفتوى في محطات المترو بالقاهرة..أحدث مبادرة أزهرية لمحاربة التطرف

الموضوع 4002

المدة 4.24 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير 24 و25 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أقام شيوخ أزهريون في مصر مكاتب فتوى شرعية (يطلق عليها الناس أكشاك الفتوى) في أكثر محطات مترو الأنفاق ازدحاما بالقاهرة حيث أصبح الركاب الذين يحتاجون لفتاوى شرعية يقفون في طوابير أمامها.

وهذه أحدث محاولة من مؤسسة الأزهر، أعلى سلطة دينية في مصر وأحد أرفع مراكز تعليم الدين للمسلمين السُنة في العالم، للتواصل مع العامة ومواجهة الفكر المتطرف.

وقال أحد العلماء الذين يفتون الناس في مكتب الفتوى الشرعية وهو أمين عام مساعد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر سعيد عامر لتلفزيون رويترز ”الأمر الأول هو التيسير على الناس والتسهيل على أمر الناس، حتى لا نكلفهم فوق طاقاتهم ولا نشق عليهم بالذهاب إلى أماكن بعيدة عنهم وتحمل تكلفة مالية ووقت إلى غير ذلك. فمن باب التيسير حفاظاً على الوقت وحفاظاً على الجهد، وحفاظاً كذلك على العمل كان هذا المكتب أو المركز للفتوى في هذا المكان المبارك الذي يجتمع فيه أكبر عدد من جميع فئات الشعب المصري“.

ومنذ إطلاق المبادرة قبل أسبوعين طلب نحو 2000 شخص فتاوى من كشك الفتوى في محطة الشهداء بوسط القاهرة.

وتتعلق كثير من الفتاوى بأمور خاصة بالعبادات والمعاملات مثل الصلاة والميراث والزواج والطلاق وما إلى ذلك.

وقال منسق عام مركز الأزهر العالمي للفتاوى الإلكترونية الشيخ تامر مطر ”هو لجنة الفتوى اللي موجودة في المترو هي ضمن الإستراتيجية الكاملة للأزهر الشريف في مواجهة هذا الفكر المتطرف والفتاوى الشاذة. طبعاً حضرتك عارف إنه في الفترة اللي فاتت كان فيه، يعني سرقات شديدة لمنابر الفتوى على مستوى مصر خاصةً، وده كان بيُقصد به استقطاب حاد لجموع المصريين وخاصةً الشباب منهم، وغالب الشعب المصري 60% منه شباب. فالفتوى مؤثرة تأثير شديد جداً“.

ويرحب مستخدمو مترو الأنفاق فيما يبدو بالمبادرة ويطالب بعضهم بمزيد من تلك المكاتب في محطات المترو بأنحاء العاصمة المصرية.

وقالت سيدة مصرية تدعى منى البحيري ”بالنسبة للجنة الفتاوى دي، كل من بيهاجمها هُم المرتزقة، هُم المُمولين، هُم اللي بيقولوا عليهم النُخبة، وهُم ولا هُم نُخبة ولا شيء. هم أولاً اللي بيقولوا أكشاك. هي طبعاً مش أكشاك. اللي بيقولوا إحنا داخلين ناخد تيك أواي هو أنت سيادتك داخل تدفع ثمن الفتوى عشان تاخد تيك أواي“.

لكن هناك أيضا من لا تعجبهم فكرة تلك المكاتب.

من هؤلاء عضو مجلس النواب المصري محمد أبو حامد الذي قال ”الواضح إن هم عندهم انفصال عن الواقع، ويعني أنا متعجب جداً إن بعد أربع سنين تقريباً من المطالبات من أعلى رأس في الدولة، رئيس الجمهورية، مروراً بقى بكل فئات المجتمع إن هُم يأخذه يعملوا جهود في تطوير الخطاب الديني، إنه يطلع لنا بالفكرة دي“.

وأضاف أبو حامد ”طيب ما تستغل الأدوات اللي عندك. لو أنت يعني اشكاليتك بس انك عايز توصل للناس. ما تروح في كل منطقة شوف أهم وأشهر مسجد فيها وأعلن إن أنا هعمل هنا لجنة فتوى مثلاً. لكن أكيد مش بالطريقة اللي عملوها دي. ثم أنا مش هسمع منه كلام في الاتجاه ده اللي لما يعمل اللي مطلوب فعلياً، تطوير ومراجعة المضمون وهو ده جوهر القضية“.

ويتعرض الأزهر الذي تأسس قبل ما يزيد على ألف سنة لهجوم وانتقادات من أعضاء في مجلس النواب ووسائل إعلام محلية تتهم شيوخه بالفشل في تطوير خطابهم الديني ليحارب بشكل أفضل انتشار الفكر المتشدد في صفوف الشباب الساخطين الذين يشعرون بالتهميش.

وينظم المتشددون حركة مسلحة في شبه جزيرة سيناء قتلوا فيها مئات الجنود المصريين من أفراد الجيش والشرطة في اشتباكات تفجرت منذ عام 2013. وتمتد هجمات المتشددين ببطء لباقي المدن المصرية لتقتل مسيحيين وسياحا.

وفي عام 2015 طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مؤسسة الأزهر بتطوير الخطاب الديني وإشراك الشباب بشكل أفضل وتوجيههم بعيدا عن التشدد والعنف.

وبعد ذلك تم إطلاق مرصد الأزهر بعشر لغات أجنبية ليتابع وسائل التواصل الاجتماعي على الانترنت، حيث ينشر المتشددون خطابهم، ليتسنى للمؤسسة الدينية العريقة مكافحته ودحض ما فيه في الوقت المناسب.

وينشر الأزهر أيضا كتبا عديدة عن الإرهاب باعتباره يمثل تهديدا للسلم العالمي ويؤكد الحاجة لتصحيح فهم الجهاديين للإسلام.

وتُعرض هذه الكتب للبيع خارج مكاتب الفتوى في محطات المترو.

وقال وزير النقل المصري هشام عرفات إن مشروع مكاتب أو أكشاك الفتوى سوف يستمر حتى أوائل سبتمبر أيلول مضيفا أن الحكومة مستعدة لتكرار التجربة إذا طلب الناس ذلك.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below