27 تموز يوليو 2017 / 14:09 / منذ شهرين

تلفزيون- حي في حلب يسلط الضوء على حساسية الوضع بين الأسد والأكراد

الموضوع 4135

المدة 2.57 دقيقة

حلب في سوريا

تصوير حديث و15 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

داخل حي الشيخ مقصود بحلب ترفرف رايات كردية على أسطح المنازل فيما حلت صورة لزعيم كردي محل صورة الرئيس السوري بشار الأسد.

وروجت حكومة الأسد لهزيمة مقاتلي المعارضة في حلب باعتبارها أكبر انتصار في الحرب حتى الآن وعودة هيمنة الدولة للمدينة التي كانت الأكبر في البلاد قبل الحرب.

لكن الأسد لم يتحرك لاستعادة السيطرة على حي الشيخ مقصود الذي يقع على قمة تل وتحيط به من كل الجهات مناطق تحت سيطرة الجيش ويمكن رؤية الأعلام الكردية التي ترفرف بسهولة من أي مكان.

وحقيقة أن الحكومة تتحمل حكم الأكراد للمنطقة فتسمح لهم بالخروج والدخول منها تظهر استعدادها لتقبل، على الأقل في الوقت الراهن، وجود حركة كردية لها رؤية بشأن سوريا تعارض رؤية الأسد وإن كانت لا تعتبر في الوقت الراهن عدوا مباشرا.

لكن التوتر بين حي الشيخ مقصود الذي يسكنه 40 ألف نسمة والحكومة ينم عن احتمال حدوث مشاكل في المستقبل القريب.

والعلاقة بين الطرفين معقدة نتيجة التحالفات الدولية والكيانات التي ستكبر مع انتزاع الطرفين السيطرة على مزيد من الأراضي من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال حسن وهو قيادي في قوات الأسايش الأمنية الكردية لرويترز إن هناك تنسيقا بين الأكراد والحكومة السورية بشأن المسائل الأمنية.

وفي غرفة بطابق علوي في ”أكاديمية المجتمع الديمقراطي“ المحلية حضر 15 رجلاً وامرأة محاضرة بشأن أيديولوجية وحدات حماية الشعب اليسارية التي تسعى لإقامة دولة اتحادية.

وهيمنت على الجدار صورة لعبد الله أوجلان مؤسس حزب العمال الكردستاني في تركيا بينما عجت الغرفة بأعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي وهو الجناح السياسي لوحدات حماية الشعب.

ونأى الأكراد بأنفسهم عن فكرة الاستقلال عن سوريا لكنهم يريدون إقامة دولة لا مركزية تنتخب فيها المجتمعات مجالسها المحلية بقيادة رجال ونساء وبتمثيل كل المجموعات العرقية والدينية.

لكن هذه الرؤية تتعارض مع دولة الأسد شديدة المركزية والتي تتشبث بجذور الدولة العربية. والسبب في تحمل الأسد للأكراد حتى الآن واضح وهو عداء وحدات حماية الشعب للجماعات المسلحة التي يعتبرها الرئيس السوري خصمه اللدود.

وساعدت المواجهات بين الأكراد والجماعات المسلحة الأسد عندما استعادت قواته شرق حلب العام الماضي. وحرمت معركة الأكراد مع الدولة الإسلامية المتشددين من موارد ربما كانوا سيستخدمونها ضد الحكومة السورية.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below