30 تموز يوليو 2017 / 13:20 / منذ 4 أشهر

تلفزيون- متطوعون يقدمون علاجا مجانيا للاجئين في الأردن

الموضوع 7073

المدة 4.49 دقيقة

جرش وعمان في الأردن

تصوير 22 و26 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

وحّد متطوعون يعملون في المجال الطبي من الأردنيين والفلسطينيين جهودهم لتوفير علاج مجاني للاجئين يقيمون في الأردن، وهو ما يعتبر ترفا نادرا لهؤلاء اللاجئين من ضحايا الحروب.

وهذه المبادرة من بنات أفكار ممرضة فلسطينية تعمل وتعيش في الولايات المتحدة وتدعى فاطمة عواد.

وأوضحت فاطمة لتلفزيون رويترز أنها تشجعت على إطلاق هذه المبادرة بعد أن زارت مخيم غزة للاجئين الفلسطينيين في جرش بالأردن قبل عامين ونصف العام.

ونجحت فاطمة في أن تضم للمبادرة العديد من الأطباء والممرضين والصيادلة ومتطوعين آخرين.

وانطلقت المبادرة يوم السبت (22 يوليو تموز) على أن تستمر أسبوعا تستهدف خلاله توفير العلاج للاجئين من كل الأعمار ممن يعيشون في الأردن ولبنان.

وأوضحت فاطمة عواد أن المبادرة ساعدت 1500 شخص على الأقل في الأردن مشيرة إلى أن المتطوعين وزعوا كذلك ملابس وأحذية مجانا على اللاجئين.

وأضافت أنها شعرت أن إطلاق مثل هذه الحملة واجب عليها.

وقالت الممرضة فاطمة عواد ”أنا السبب اللي سويت هيك إني أنا تقريبا زرت المخيم هاد، مخيم غزة، قبل سنتين ونصف. وحسيت قد إيش الناس بحاجة للمساعدة وقد إيش الناس بيعانوا. وحسيت إن أنا مسؤوليتي كفلسطينية، كعربية، إني أساعد قد ما بأقدر. أنا عشت كل حياتي بأمريكا والحمد لله ربنا أعطاني كل شي. تعلمت، وبأشتغل، لذلك أنا حابة أعطي شي أنا المسؤول زيي وزي كل الناس المسؤولين يساعدوا شعبنا العرب“.

والحصول على الرعاية الصحية، حتى الروتينية، يتجاوز القدرات المادية للاجئين الذين يعيشون في الأردن ولبنان.

وقال لاجئ فلسطيني يعيش في مخيم جرش بالأردن ويدعى سعدات الرفاعي ”الأمور الطبية صعب بالنسبة لنا. على المستوى إنك تروح على مستشفى خاص تكلفة. مستشفى حكومي تكلفة. لأنه نعتبر مغتربين مع إنا من أهل البلد... عرفت علي كيف. بس نُعامل معاملة المغتربين. حاليا أي مستشفى بتروح تُعامل معاملة المغترب. بتدفع مبلغ وقدره“.

وأُنشئ مخيم جرش للاجئين قبل 50 عاما تقريبا كمخيم مؤقت للاجئين الفلسطينيين الذين غادروا قطاع غزة بسبب حرب 1967.

وفي مخيم مؤقت بالعاصمة الأردنية عمان استقبل لاجئون سوريون المتطوعين المشاركين في الحملة بترحاب وسعادة بالغة.

وقال لاجئ سوري من حماة يقيم في الأردن منذ أربع سنوات ويدعى خلدون أحمد الأحمد ”المبادرات هاي ممتازة لأنه بتوفر الدواء أكتر بالنسبة للمرضى. ليش؟ لأنه أنا هلق (الآن) بمنطقة عمان. أنا كمنطقة عمان الهوية اللي معي الأمنية دير علا ما في ولا مركز صحي يستقبلني خالص طبعا. هاي المبادرة ما بتدور على هوية أمنية أو مفوضية أو كذا، توزيع الدواء مجاني“.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين إن ما يزيد على خمسة ملايين سوري فروا من بلدهم منذ تفجر الصراع في 2011 بحثا عن الأمان في لبنان وتركيا والأردن ودول أخرى أبعد.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمد فرج)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below