30 تموز يوليو 2017 / 13:05 / منذ 19 يومًا

تلفزيون- الأطفال المفقودون هم إرث معركة الموصل

الموضوع 7064

المدة 2.55 دقيقة

شرق الموصل وأربيل في العراق

تصوير 28-29 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية ولغة إنجليزية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

فرقت معركة الموصل التي استمرت تسعة أشهر وما سبقها من سيطرة لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق على مدى سنوات آلاف الأطفال عن ذويهم.

وعُثر على بعض الأطفال هائمين على وجوههم بين الأنقاض فيما انضم آخرون لأعداد اللاجئين الفارين من المدينة المدمرة.

وتفرقت عائلات أثناء فرارها من حروب الشوارع والضربات الجوية وقمع الإسلاميين المتشددين.

وفي أحد أيام شهر أكتوبر تشرين الأول تركت مريم البالغة من العمر تسع سنوات أسرتها لتزور جدتها في غرب الموصل التي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية لكن معركة الحكومة العراقية لاستعادة السيطرة على المدينة كانت قد بدأت فظلت هناك.

وقال والدها حسن لرويترز إنه كان يعتقد أنه لن يرى ابنته أو والديه مرة أخرى وخصوصا أنه كان يسمع دوي الضربات الجوية يوميا كما كان يسمع أن الدولة الإسلامية تقتل العائلات هناك.

وقال "بقت هناك يمب (بجانب) أهلي... الجسور تقطعت وما كنت أقدر أروح أجيبها... ما كنت أصدق أشوفها مو بس هي وحتى أهلي كلهم... كل يوم يخابرون طيارة ضاربة مكان. دواعش قاتلين عوايل. يعني ما كنا نصدق.. يعني نقول دوله ما رح يجون... بس الحمد لله جم (جاءوا)".

وبعد أن حررت قوات الحكومية حيهم في الموصل في يونيو حزيران توجهت مريم مع جدتها إلى مخيم الخازر. وطلب والدها المساعدة من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) التي نجحت في لم شمل مريم مع والدها في مخيم حسن شام الشهر الماضي.

وذكرت مريم أن إحدى العاملات في مجال المساعدات جاءت إليها. وقالت "سألتني وين أبوكي؟ وين مخيمه؟ (ردت) مخيم الخازر. (سألتها) أنت عايزة أودي على أبوكي (ردت بنعم فقالت لها المسؤولة)... باكر الساعة تسعة راح أوديكي".

وتحدث ماريامبيلاي مارياسيلفام من يونيسيف إلى رويترز في أربيل قائلا إن عدد الأطفال النازحين من الموصل زاد على مدى الشهور القليلة الماضية مع وصول معركة الموصل إلى أوجها.

وقال "لدينا عدد كبير من الأطفال. من الصعب للغاية توفير أرقام دقيقة" مضيفا أن الوكالات المعنية بحماية الأطفال سجلت أكثر من 3800 طفل دون ذويهم.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below