30 تموز يوليو 2017 / 12:35 / منذ شهرين

مقدمة 2-البرلمان الباكستاني يختار رئيس الوزراء الجديد يوم الثلاثاء

(لإضافة عقد عمران خان تجمعا في إسلام أباد)

من درازين جورجيك

إسلام أباد 30 يوليو تموز (رويترز) - ينتخب أعضاء البرلمان الباكستاني رئيسا جديدا للوزراء يوم الثلاثاء ليحل محل نواز شريف ومن المتوقع أن يتولى شاهد خاقان عباسي الشخصية البارزة بالحزب الحاكم المنصب مؤقتا إلى أن يصبح شقيق شريف مؤهلا لتوليه.

وجاء تأكيد البرلمان بعد أن دعا الرئيس الباكستاني ممنون حسين البرلمان للانعقاد بعد أن اقترح شريف اسم حليفه المقرب عباسي ليخلفه بشكل مؤقت وشقيقه شهباز (65 عاما) ليخلفه على المدى الطويل.

ويسيطر حزب الرابطة الإسلامية في باكستان/جناح نواز شريف على أغلبية تمثل 188 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 342 مقعدا لذلك من المستبعد أن يواجه مشكلات في فرض اختياراته ما لم يواجه انشقاقا داخليا.

ومن شأن سرعة تسليم السلطة التخفيف من حالة التوتر السياسي التي أثارها قرار المحكمة العليا يوم الجمعة بتنحية نواز شريف لعدم إعلانه عن مصدر ثروة أسرته. وأمرت المحكمة كذلك بإجراء تحقيق جنائي معه ومع أسرته.

وتعهد عباسي بمواصلة عمل شريف.

وقال عباسي للصحفيين في إسلام أباد ”أدعو الله أن يساعدني في مواصلة سياسات نواز شريف “ ليزيد التكهنات بأن شريف سيواصل إدارة الأمور من وراء الكواليس.

وأثارت الأزمة والنهاية المفاجئة لفترة شريف الثالثة في السلطة تساؤلات بشأن الديمقراطية في باكستان إذ لم يكمل أي رئيس وزراء مدة خدمته منذ استقلال البلاد عن الحكم البريطاني في 1947.

وقال مفتاح إسماعيل وهو مسؤول كبير في حزب الرابطة الإسلامية في باكستان/جناح نواز شريف وحليف لشريف ”نريد التأكد من انتقال السلطة بشكل سلسل وعدم حدوث أزمة دستورية“.

*خطة للخلافة

واحتشد مساء الأحد آلاف من أنصار السياسي المعارض عمران خان في إسلام أباد ملوحين بالأعلام ومهللين للإطاحة بشريف.

وقال خان إنه يتوقع الفوز في الانتخابات العامة المقبلة في 2018. وكان خان قد تصدر حملة من أجل القضية التي أطاحت بشريف في المحكمة العليا.

في الوقت نفسه هلل أنصار شريف لدى وصوله إلى بلدة موري.

وهاجم شريف قرار المحكمة والمعارضين الذين استغلوا القرار للإطاحة به لكنه تعهد بأن حزبه سيواصل التركيز على التنمية الاقتصادية وأشار إلى النمو الاقتصادي السريع كدليل على نجاحه.

وقال لأعضاء حزبه مساء السبت ”عجلة التنمية تمضي.. ندعو الله أن تواصل الحركة ولا تتوقف“.

ولدى وصول شريف ردد مؤيدوه ”جاء الأسد“.

لكن خصومه انتقدوا خطط الحزب باعتبارها غير ديمقراطية في حين وصفها خان بأنها شكل من أشكال ”الملكية“.

وقال شريف إن الخطة هي أن يتولى عباسي وهو وزير نفط سابق رئاسة الوزراء لأقل من شهرين حتى يفوز شهباز حاكم إقليم البنجاب في انتخابات فرعية في الجمعية الوطنية ويصبح مؤهلا لرئاسة الوزراء.

وسيتعين على عباسي وشهباز معالجة تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة وتوترها مع الهند وهجمات جماعات إسلامية متشددة منها حركة طالبان الباكستانية وتنظيم الدولة الإسلامية.

وسيتعين عليهما كذلك تعزيز النمو الاقتصادي ليزيد عن المعدل الحالي البالغ 5.3 بالمئة لتوفير فرص عمل لملايين الشبان الذين يدخلون سوق العمل كل عام في دولة يقطنها نحو 200 مليون نسمة.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below