30 تموز يوليو 2017 / 15:40 / منذ 4 أشهر

مقدمة 2-اندلاع قتال بين فصيلين متمردين بجنوب السودان وإصابة شخصين

(لإضافة خلفية)

نيروبي 30 يوليو تموز (رويترز) - اندلع قتال بين فصيلين متمردين في ولاية وسط الاستوائية في جنوب السودان حسبما قال مسؤول في صفوف المتمردين وهو الأمر الذي يضيف بعدا خطيرا آخر لصراع أفرز فصائل مسلحة كثيرة.

ووقع الاشتباك في منطقة نيوري بالولاية اليوم الأحد بين مقاتلي الجيش الشعبي لتحرير السودان-في المعارضة الذي يتزعمه ريك مشار والجبهة الوطنية للإنقاذ وهي جماعة متمردة ناشئة يقودها الجنرال توماس سيريلو الذي شكل جماعته الخاصة بعد تركه الحكومة في فبراير شباط متوعدا بالإطاحة بالرئيس سلفا كير.

وتركزت الحرب في جنوب السودان إلى حد كبير بين قوات كير الذي ينتمي لقبائل الدنكا ومشار النائب السابق للرئيس وهو ينتمي للنوير . وينشب القتال غالبا على أساس عرقي.

وقال لام بول جابرييل المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان لرويترز عبر الهاتف إن قوات سيريلو هاجمت فريق استطلاع للجيش الشعبي قرب قاعدة الجنرال جون كيني لوبرون المنتمي للجبهة الوطنية للإنقاذ ولكن تم صدها.

ولوبرون جنرال بارز في ولاية وسط الاستوائية يقاتل قوات كير منذ سنوات ولكنه انشق عن مشار يوم الجمعة لينضم إلى جبهة الإنقاذ.

وقال جابرييل عن لوبرون إن ”الفريق دخل قاعدته وقمنا باستبعاده وطردناه من قاعدته وهو هارب حاليا“.

وأضاف جابرييل أن اثنين من جنود لوبرون أصيبا كما استسلم 30 آخرون.

ولوبرون أحدث جنرال من بين عدة جنرالات انشقوا عن الجيش الشعبي لتحرير السودان-في المعارضة وانضموا إلى جبهة الإنقاذ مع تذمر كثيرين منهم من انعدام الدعم اللوجستي من مشار ومحاباة المقاتلين المنتمين للنوير.

وتتهم جبهة الإنقاذ مقاتلي الجيش الشعبي لتحرير السودان - في المعارضة وهم من قبائل النوير بتنفيذ ”هجوم مخطط“ على قاعدة لوبرون.

وقالت جبهة الإنقاذ في بيان أرسل إلى رويترز بتطبيق واتساب ”قوات (لوبرون) تصدت للهجوم مرتين وتلاحق الآن فلول المهاجمين“.

ونفي جابرييل المتحدث باسم الجيش الشعبي أن يكون جميع أفراد فريق الاستطلاع من قبائل النوير قائلا إنها وحدة تضم أعراقا مختلفة تحت قيادة ضابط كبير من ولاية وسط الاستوائية. وانزلق جنوب السودان إلى الحرب الأهلية في 2013 بعد أن عزل الرئيس سلفا كير نائبه مشار مما فجر صراعات دخلت فيها جماعات مسلحة في مواجهات على أسس عرقية.

ومنذ ديسمبر كانون الأول 2013 قُتل عشرات الآلاف في الحرب بجنوب السودان بالإضافة إلى تشرد ما يصل إلى ربع السكان ومن بينهم نحو مليون شخص فروا إلى أوغندا والكونجو في العام الماضي هروبا من القتال في الإقليم الاستوائي. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below