30 تموز يوليو 2017 / 17:50 / منذ 4 أشهر

تلفزيون- محكمة إسرائيلية تؤيد حكم السجن لجندي سابق قتل فلسطينيا بالخليل

الموضوع 7096

المدة 2.46 دقيقة

تل أبيب في إسرائيل/الخليل في الضفة الغربية

تصوير 30 يوليو تموز 2017

الصوت طبيعي مع لغة عبرية ولغة عربية

المصدر ممثل شبكات من وكالة أسوشيتدبرس/ تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أيدت محكمة استئناف عسكرية إسرائيلية اليوم الأحد (30 يوليو تموز) حكما بالسجن 18 شهرا على مجند سابق بالجيش قتل مهاجما فلسطينيا مصابا في الضفة الغربية المحتلة.

وفي واحدة من أكثر المحاكمات إثارة للجدل في تاريخ إسرائيل رفضت هيئة المحكمة طعونا قدمها إلور عزريا الذي يقول إنه تصرف بما يتفق مع قواعد الدفاع عن النفس.

وفي مارس آذار 2015 كان عزريا مُسعفا في الجيش يخدم ببلدة الخليل في الضفة الغربية المحتلة حين طعن فلسطينيان جنديا آخر فأصاباه. وقتلت القوات أحد المهاجمين. وأُصيب المهاجم الثاني بالرصاص.

وبعد 11 دقيقة بينما كان المصاب عبد الفتاح الشريف (21 عاما) راقدا على الأرض ولا يقوى على الحراك استهدفه عزريا، الذي كان عمره في ذلك الحين 19 عاما، وقتله بعد أن أصابه بالرصاص في رأسه. وسجل ناشط حقوقي فلسطيني الواقعة في مقطع فيديو.

وأيد يمينيون في إسرائيل عزريا. ويجند الجيش معظم اليهود من الرجال والنساء في سن 18 عاما. وأظهر استطلاع للرأي أن نحو نصف الأغلبية اليهودية تعتقد أنه يجب قتل أي مهاجم فلسطيني في موقع الهجوم.

وقالت الحكومة الفلسطينية إن الحكم بالسجن 18 شهرا الذي صدر على الجندي يعطي الجنود الإسرائيليين ضوءا أخضر للقتل دون محاسبة. ورفضت محكمة الاستئناف طلبا من الادعاء بزيادة العقوبة إلى ما بين ثلاثة وخمسة أعوام.

وعقب حكم اليوم قال المدعي العام العسكري نداف وايزمان ”حكم اليوم يتضمن حيثيات هامة، قانونية وأخلاقية، فيما يتعلق بقيم الجيش الإسرائيلي وأهمية الحفاظ عليها لاسيما ما يتعلق بقيمة الاستخدام الأخلاقي للسلاح. الحكم حاسم وواضح ومرن وسوف تدرس حيثياته لسنوات عديدة“.

وقال محامي الدفاع يورام شيفتل ”الخلاصة هي أننا شهدنا هنا خطأ صارخا وغير معتاد للعدالة“.

وقال شارلي عزريا والد الجندي القاتل ”أريد أن أرى أما ترى ابنها محبوسا في المنزل لمدة 16 شهرا..لا حرا ولا أي شيء آخر. كيف سيكون إحساسها؟. هذه هي القضية. فكروا..أعملوا خيالكم“.

ولم يتوان مؤيدو عزريا عن الدفاع عنه فقالت يمينية إسرائيلية تدعى إيستر باراكي ”إنه جندي..جندي مثالي ليس قاتلا لكنه قتل إرهابيا جاء ليقتلنا لا ليعطينا حلوى. أيها المحترمون حان الوقت وهذا هو المكان لإنهاء كل هذه الانتهاكات ضد الجندي وعائلته“.

وفي الخليل بالضفة الغربية المحتلة قال يوسف الشريف والد الفلسطيني القتيل عبد الفتاح الشريف ”والله أني ما أني قلقان فيه كليهاته يعني. يعني جاي ع شغلي مش قلقان فيه. ما إحنا عارفين شو الحكم، الحكم يعني أكيد يعني براءة من غير ما نعرف شي. وهدولا جماعة، يعني بس قدام الإعلام سنة ونص ومش عارف إيش وأنت عارف يعني حطوه في المعسكر كأنه مش محبوس وبعدين حطوه في الدار يعني حبس منزلي، وكله كلام فاضي ونزلوه في الأعياد. كله بس قدام الإعلام وكله كلام فاضي“.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير محمد محمدين للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below