اعتزال بولت.. جيد لمنافسيه سيء لألعاب القوى

Mon Jul 31, 2017 1:39pm GMT
 

من برايان هوموود

زوريخ 31 يوليو تموز (خدمة رويترز الرياضية العربية) - سيشعر منافسو يوسين بولت لمرة واحدة بسعادة وهم يشاهدون رحيل عداء سيطر على عالم سباقات السرعة في ألعاب القوى في اخر عقد من الزمن لكن الرياضة ستصبح أقل حماسا وهي تودع العداء الجاميكي.

وسيطر بولت على لقبي مئة و200 متر في اخر ثلاث دورات اولمبية ولو لم يستبعد من نهائي مئة متر في دايجو لكان العداء البالغ عمره 30 عاما كرر نفس الأمر في اخر أربع بطولات للعالم.

وفي عصر ابتليت فيه الرياضة بفضائح المنشطات حمل العداء الجاميكي الرياضة على كتفيه لكن عهده سينتهي عندما يعتزل في الشهر المقبل بعد نهاية بطولة العالم ليفتح الباب أمام آخرين يحلمون بالصعود لقمة منصة التتويج.

وأيا كان الذي سيأخذ مكانه أعلى منصة التتويج في لندن أو بعدها فأن الكندي اندريه دي جراسي الحاصل على ميدالية في الاولمبياد يبدو هو من يتصدر قائمة المرشحين.

وقال جاستن جاتلين الفائز بذهبية اولمبياد 2004 وبالفضية في العام الماضي في ريو خلف بولت لرويترز "(دي جراسي) يظهر عندما تكون الأمور مهمة. هذه بصمة العدائين المخضرمين. حتى وإن لم يمض الكثير من الوقت على وجوده في الرياضة".

وتملك جنوب افريقيا جيلا جديدا من العدائين البارزين يتقدمهم اكاني سيمبيني وثاندو روتو رغم أن إقامة البطولة الوطنية في مارس آذار الماضي ربما يمنعهم من تقديم أداء قوي مرتين في موسم واحد ما قد يؤثر على فرصهم في لندن.

وقال اتو بولدون بطل العالم السابق في سباق 200 متر لرويترز "من الصعب أن تقدم أداء قويا في مارس وتصل إلى أعلى مستوى في بطولتك الوطنية وتستطيع تكرار نفس المستوى في منتصف أغسطس".

وربما يظل الباب مفتوحا لأمريكا التي تملك تاريخا كبيرا في سباقات السرعة لكنها تراجعت طوال عقد من الزمن بعد سقوط جاتلين وتايسون جاي في اختبارات منشطات.   يتبع