2 آب أغسطس 2017 / 22:08 / بعد 4 أشهر

مقدمة 1-إيران تقول عقوبات أمريكا تنتهك الاتفاق النووي وتتوعد بالرد

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

2 أغسطس آب (رويترز) - قالت إيران إن العقوبات الجديدة التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء تنتهك شروط اتفاقها النووي مع القوى العالمية وتعهدت برد ”ملائم ومتناسب“ عليها.

كان ترامب قد وصف أثناء حملته الانتخابية الاتفاق النووي- الذي جرى التفاوض عليه إبان ولاية سلفه باراك أوباما- بأنه ”أسوأ اتفاق على الإطلاق“. ووقع ترامب قانون العقوبات الجديدة الذي يشمل عقوبات ضد روسيا وكوريا الشمالية.

وقالت إيران بالفعل إنها ستقدم شكوى إلى الهيئة المشرفة على اتفاق 2015 بشأن العقوبات التي أقرها الكونجرس الأسبوع الماضي بسبب تطويرها برنامجها الصاروخي وانتهاكات لحقوق الإنسان. وبموجب الاتفاق قبلت طهران قيودا على برنامجها النووي في مقابل تخفيف العقوبات،

ونقلت وكالة أنباء الطلبة عن عباس عراقجي نائب وزير الخارجية قوله في مقابلة مع التلفزيون الرسمي ”وقع انتهاك للاتفاق النووي من وجهة نظرنا وسنبدي رد فعل ملائما ومتناسبا مع هذا الأمر“.

وردت روسيا على العقوبات بطرد موظفين بالسفارة الأمريكية بينما لا توجد علاقات دبلوماسية أو تجارية مباشرة بين إيران والولايات المتحدة ولذا فإن الخيارات أمام طهران محدودة. وقال عراقجي إن رد طهران سيكون ”ذكيا“.

وأضاف ”هدف أمريكا الرئيسي من إقرار تلك العقوبات على إيران هو تدمير الاتفاق النووي وسوف نرد بذكاء شديد على هذا الإجراء“.

وقال ”بالتأكيد لن نتصرف بطريقة توقعنا في شراك سياسات الحكومة الأمريكية وترامب“.

ووقع ترامب العقوبات الجديدة قبل يوم من مشاركة الرئيس الإيراني حسن روحاني في مراسم قبل أن يؤدي اليمين لولاية ثانية. ومن المرجح أن تزيد العقوبات جرأة منتقديه المتشددين الذين يقولون إن الاتفاق النووي نوع من الاستسلام.

والولايات المتحدة إحدى الدول الست التي وقعت الاتفاق مع إيران وتقول الدول الخمس الأخرى وهي روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا إنها تعتبره قد نجح في تهدئة المخاوف من احتمال أن تحاول إيران تطوير أسلحة نووية.

ودفع الاتفاق دولا أوروبية للعودة للاستثمار في إيران الغنية بالنفط والغاز حيث اتفقت توتال الفرنسية على تطوير مرحلة جديدة من حقل غاز بارس الجنوبي وهو الأكبر في العالم.

وقال عراقجي إن الأوروبيين لن يسمحوا لترامب بتدمير الاتفاق النووي.

وأضاف ”ما فعلته توتال والعقد الذي وقع بين الشركة وإيران بعث برسالة من أوروبا إلى الأمريكيين مفادها أنهم سيواصلون علاقاتهم الاقتصادية مع إيران مهما كانت الظروف“.

وفي إعلان منفصل أكدت طهران أن روحاني سيحتفظ بوزيرين مهمين في ولايته الثانية هما وزير النفط بيجن زنغنه، الذي ينسب إليه الفضل إلى حد بعيد في إنجاز اتفاق توتال، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي قاد مفاوضات بلاده من أجل الاتفاق النووي. (إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below