بعد ثلاث سنوات على هجوم الدولة الإسلامية.. جراح اليزيديين ما زالت مفتوحة

Thu Aug 3, 2017 5:22pm GMT
 

* اليزيديون خائفون من العودة إلى سنجار رغم طرد الدولة الإسلامية

* الأمم المتحدة: قتل اليزيديين عملية "إبادة جماعية" ما زالت مستمرة

* القوات التي طردت الدولة الإسلامية تتنافس على السيطرة على المنطقة

* نقص الخدمات تمنع الأسر من العودة وألف أسرة فقط عادت إلى المدينة

من ماهر شميطلي

سنجار (العراق) 3 أغسطس آب (رويترز) - أحيى اليزيديون في العراق اليوم الخميس ذكرى الهجوم الذي شنه ضدهم تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاث سنوات والذي وصفته الأمم المتحدة بأنه إبادة جماعية لكن محنتهم ما زالت مستمرة رغم طرد المتشددين الإسلاميين من أراضيهم.

وطرد المتشددون من آخر معقل لهم في أراضي اليزيديين في شمال العراق في مايو أيار الماضي لكن أغلبهم لم يعد بعد إلى القرى التي فر منها عندما اجتاح التنظيم المتشدد سنجار في صيف عام 2014 فقتل وأسر الآلاف بسبب عقيدتهم.

وما زال تنظيم الدولة الإسلامية يحتجز نحو ثلاثة آلاف امرأة وطفل من اليزيديين في حين تتنافس فصائل مسلحة متناحرة ورعاتها في المنطقة على السيطرة على سنجار. كما أن تحقيق العدالة في الجرائم التي تعرض لها اليزيديون ومنها الاستعباد الجنسي ما زال بعيد المنال.

وقال رجل لرويترز في الاحتفال الذي حضره ألوف اليزيديين يتقدمهم رئيس البلدية وعدد من كبار الشخصيات المحلية عند معبد في سفح الجبل في سنجار "جراح اليزيديين ما زالت تنزف".   يتبع