مسؤول في فولكسفاجن يقر بذنبه في غش اختبارات الانبعاثات بأمريكا

Fri Aug 4, 2017 6:52pm GMT
 

من نيك كاري

ديترويت 4 أغسطس آب (رويترز) - أقر أوليفر شميت المسؤول بشركة فولكسفاجن بذنبه اليوم الجمعة أمام محكمة أمريكية في ديترويت فيما يتعلق بفضيحة انبعاثات الديزل التي كلفت الشركة الألمانية ما يصل إلى 25 مليار دولار.

وفي اتفاق تفاوضي لتخفيف العقوبة سيواجهه شميت السجن ما يصل إلى سبعة أعوام وغرامة ما بين 40 و400 ألف دولار بعد الإقرار بالتآمر لتضليل الجهات التنظيمية الأمريكية وانتهاك قوانين حماية البيئة.

وسيصدر الحكم على شميت في السادس من ديسمبر كانون الأول.

وفي مارس آذار أقرت الشركة بذنبها في ثلاثة اتهامات بموجب اتفاق تفاوضي آخر واعترفت بتثبيت برنامج كمبيوتر سري في سياراتها للتملص من اختبارات الانبعاثات.

ووجه مدعون أمريكيون تهما لثمانية مسؤولين سابقين وحاليين في الشركة الألمانية العملاقة حتى الآن.

وفي وقت سابق من العام الجاري واجه شميت 11 اتهاما وقال مدعون اتحاديون إنه قد يصدر بحقه حكما بالسجن ما يصل إلى 169 عاما. وفي الاتفاق التفاوضي على تخفيف العقوبة، وافق المدعون على إسقاط معظم التهم وقبل الرجل أن يتم ترحيله في نهاية مدة السجن.

وكان شميت مسؤولا عن المكتب البيئي والهندسي في مدينة أوبورن هيلز بولاية ميشيجان حتى فبراير شباط 2015 حيث أشرف على الأمور المتعلقة بالانبعاثات.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)