7 آب أغسطس 2017 / 11:44 / منذ 13 يومًا

تلفزيون- سكان جزيرة بالقاهرة يرفضون محاولة حكومية لإخلائها بعد اشتباكات عنيفة

الموضوع 1024

المدة 2.26 دقيقة

القاهرة في مصر

تصوير أول أغسطس آب 2017

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

يرفض سكان جزيرة في نهر النيل في القاهرة خططا حكومية لنقل ألوف من أصحاب البيوت بها إلى ضواحي العاصمة المصرية في إطار ما تقول السلطات إنها حملة لإنهاء عمليات التعدي على الأراضي المملوكة للدولة.

وجاء المسعى لإخلاء جزيرة الوراق بعد إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في شهر مايو أيار بدء حملة لإنهاء التعديات على أراضي الدولة من جانب مواطنين. لكن سكانا في الجزيرة يقولون إن للجزيرة ملاكا منذ وقت طويل.

وأدت محاولات من جانب قوات الأمن لهدم مبان شُيد بعضها دون تراخيص في الوراق في أواخر شهر يوليو تموز إلى اشتباكات مع السكان لاقى فيها شخص واحد على الأقل حتفه وأُصيب عشرات آخرون بجراح.

ومنذ ذلك الوقت زاد التوتر في الجزيرة التي يقول سكان فيها إنهم لن يغادروا بيوتهم التي شيد بعضها قبل أكثر من 30 عاما.

وقال حسين زيدان أحد سكان الجزيرة لتلفزيون رويترز إن سكانا على الجزيرة تلقوا إخطارات منذ أربعة أشهر بأن أمرا صدر بهدم المباني المقامة في نطاق 30 مترا من شاطئ نهر النيل.

وأضاف زيدان أن مسؤولين في وزارة الري المصرية وأفرادا من قوات الأمن وصلوا بعد ذلك لهدم المباني وساعدهم سكان الجزيرة.

وأردف "ففي الوقت داون (ذلك الوقت) رجال الشرطة قالوا طيب يا جدعان نتعاون والموضوع ده يتم على خير بدون احتكاك بين الأهالي والشرطة قلنا ما فيش مشكلة إحنا كلنا في قارب واحد، مركب واحد، ونقف مع بعض ونتمم الإزالات بايدينا بشرط إن أي بيت فيه مسكن أو فيه حياة كاملة لأي مواطن ما نقربش (لا نقترب) منه لحين وجود البديل".

لكن عندما عادت قوات الأمن لإزالة منازل أخرى حدثت فوضى ورفض الناس مغادرة البيوت الواقعة خارج نطاق المساحة التي سبق تحديدها.

وقال موظف سابق في معهد ناصر ومتقاعد حاليا يدعى سيد علي الطويل "لكن قلنا لهم إحنا دلوقتي قاعدين في بيوتنا وأرضنا ملكنا وهنعيش فيها وهنموت فيها. لو أنت عندك مشروع تطوير أُقعد (اجلس) معي قل لي هتعمل إيه أنا هاساعدك. بس في نفس الوقت مش هأطلع من بلدي. أنت عندك مشروعات، إحنا ما عندناش مانع إن الدولة تخطط مناطق للاستثمار والكلام ده كله بس ماتجيش على حساب الناس".

وسيد علي الطويل يمثل الجيل الثالث من سكان جزيرة الوراق.

وقالت وزارة الداخلية إن 31 شرطيا على الأقل و19 من سكان الجزيرة أصيبوا بجراح في تلك الاشتباكات وإن قوات الأمن انسحبت من المنطقة لتفادي حدوث مزيد من الإصابات.

وقالت امرأة من سكان جزيرة الوراق تملك متجر ملابس وتُدعى عزة يحيى "يشوفوا لنا المرافق اللي هم عايزينها وإحنا هنساعد فيها. لو ع المجاري إحنا نساعد فيها. حاجات كثير لو هم عايزينا نساعد فيها إحنا موافقين. إنما إحنا نطلع بره.. بص الدنيا (الناس) دي كلها روحها في الجزيرة دي".

ويعيش نحو 90 ألف نسمة في جزيرة الوراق التي تقدر مساحتها بنحو 1300 فدان.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم ومحمد عبد اللاه)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below