9 آب أغسطس 2017 / 11:28 / منذ 9 أيام

نواز شريف المعزول يطلق قافلة من إسلام اباد إلى مسقط رأسه بباكستان

إسلام اباد 9 أغسطس آب (رويترز) - بدأ رئيس وزراء باكستان المعزول نواز شريف اليوم الأربعاء تجمعا حاشدا في تحد سياسي جريء في البلاد بعدما قضت المحكمة العليا بعدم أهليته للبقاء في منصبه بنهاية الشهر الماضي لعدم إفصاحه عن أحد مصادر دخله. وبحسب وسائل إعلام محلية أطلق شريف قافلة من إسلام اباد إلى مسقط رأسه مدينة لاهور بشرق البلاد رغم قلق مستشاريه المقربين على أمنه هو والحشود التي من المتوقع أن يجذبها.

وتدفق الآلاف من أنصار الحزب الذي ينتمي إليه شريف إلى العاصمة للمشاركة في التجمع الحاشد كما نصبوا خياما على طول الطريق الذي يفترض أن يمر به شريف لمخاطبة أنصاره.

وقال عامل يدعى نياز أحمد "نواز شريف ما زال رئيس وزرائنا". وارتدى العامل الذي كان يهتف "الأسد، الأسد" زيا يشبه الأسد وهو شعار الحملة الانتخابية لحزب شريف.

وقال مستشار شريف السياسي آصف كرماني إن رئيس الوزراء الجديد شاهد خاقان عباسي ومسؤولين آخرين كانوا في داع شريف في إسلام اباد.

وقال كرماني للصحفيين "لا نعلم الوقت أو عدد الأيام التي ستستغرقها القافلة. ليس لدينا فكرة" مضيفا أن عددا ضخما من الناس في انتظار شريف على طول طريق جراند ترانك الذي يربط بين العاصمة إسلام اباد ولاهور اللتين تبعدان عن بعضهما حوالي 380 كيلومترا.

وكان شريف (67 عاما) عاما استقال من منصبه كرئيس للوزراء أثناء ولايته الثالثة بعدما قضت المحكمة العليا المكونة من خمسة أعضاء في 28 يوليو تموز بعدم أهليته كما أمرت المحكمة بفتح تحقيق جنائي حول عائلة شريف يتعلق بمزاعم عن شركات معاملات خارجية (الأوفشور) سربتها "أوراق بنما". وعبر شريف عن استيائه من قرار المحكمة في اجتماعاته الأخيرة مع أعضاء من حزبه ومحامين ووسائل إعلام. (إعداد هشام حاج علي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below