August 10, 2017 / 12:00 PM / a year ago

تلفزيون- قوات الأمن السعودية تهدم الحي القديم في العوامية لطرد مسلحين شيعة

القصة

أسفرت حملة أمنية ضد مسلحين شيعة في المنطقة الشرقية بالسعودية عن هدم عشرات المباني في بلدة العوامية وهروب آلاف السكان.

وتحاول قوات الأمن منذ ثلاثة أشهر طرد المسلحين الذين كانوا وراء العديد من الهجمات ضد الشرطة على مدى سنوات في البلدة الصغيرة التي يسكنها نحو 30 ألف شخص والتي كانت مركزا لاحتجاجات الأقلية الشيعية ضد الحكومة.

وكان صحفيون في جولة نظمتها الحكومة بالبلدة أمس الأربعاء (9 أغسطس آب) هم أول شهود من الخارج على ما خلفته المعارك النادرة في المملكة أكبر مُصّدر للنفط في العالم.

ورافق الصحفيون القوات الخاصة في مركبات مدرعة وشاهدوا الشوارع في الحي القديم بالعوامية، الذي تحول إلى ساحة حرب، في مشهد بعيد كل البعد عن مشاهد المدن المتألقة في الخليج الغني بالطاقة.

وقال عصام المُلا وكيل أمين المنطقة الشرقية للتعمير والمشاريع ”بالطبع المشروع تم التفكير والبدء به منذ أكثر من ست سنوات. وتم إعلام جميع من في المنطقة بأنه سيتم مراحل تطويرية لعدة مناطق في القطيف بدأت في حي المسورة في وسط العوامية وهو المرحلة الأولى“.

وأضاف ”بالطبع لن يحظى بموافقة الجميع ولكن أغلب من في القطيف وسكان العوامية يرغبون في أن يرون حيهم حي مطور وحي يجذب سواء السكان أو القادمين من خارج المنطقة“.

ولم تنشر أرقام الخسائر لكن مندوبا من وزارة الداخلية قال إن ثمانية من فرقة الرد السريع في الشرطة وأربعة من جنود القوات الخاصة قتلوا منذ بدء الحملة الأخيرة. ويقول سكان إن تسعة مدنيين قتلوا في أعمال عنف في الأسبوع الأخير.

ويقدر سكان أن زهاء 20 ألف شخص لاذوا بالفرار أو جرى إجلاؤهم إلى بلدات وقرى أكثر أمنا بمناطق مجاورة.

تلفزيون رويترز (إعداد محمد فرج للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below