July 22, 2018 / 5:22 PM / 2 months ago

تلفزيون-لاعبات باركور في مصر يتحدين التقاليد ويتمرن في الشارع

القصة

رسالة قوية وغير عادية توجهها مجموعة فتيات مصريات يجرين ويقفزن في الهواء ويتخطين حواجز وجدرانا في متنزه خال في ضاحية بالقاهرة في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.. إنها رسالة تحد للعادات الاجتماعية والتقاليد من خلال ممارسة لعبة الباركور.

وتأسست لعبة الباركور، التي تتضمن ممارسة العدو والتسلق والقفز والوثب بشكل أكروباتي حول المباني وفي المناطق الوعرة، في فرنسا في الثمانينات كفن من فنون الانتقال من نقطة لأخرى بأقصر طريق وفي أقل وقت ممكن.

وتتدرب مجموعة الفتيات هذه بشكل مكثف منذ ستة أشهر بهدف تشكيل أول فريق محترف لللاعبات الباركور في مصر.

وشاركت عشر فتيات في تدريب يوم الجمعة (20 يوليو تموز) الذي ركز على تعزيز قوة الجزء العلوي من الجسم وتطوير تقنيات جديدة للتعامل مع البيئة المحيطة.

ولحسن حظ الفتيات لم يرصدهن أحد من الناس حيث أن ذلك لا يشعرهن براحة أثناء التمرين. وفي الأيام العادية المزدحمة يحتشد كثيرون لمراقبة الفتيات أثناء تمرينهن كما يصورن تمرينات الفتيات.

وقالت لاعبة في المجموعة تدعى زينب محمد هلال ”فطبيعي إن الناس ممكن في الأول ما تبقاش متقبلاها عشان هما مش متعودين على كده، هما الناس مش واخدين فكرة البنات تلعب رياضة في الشارع، البنات تلعب رياضة أصلا بشكل عام. فلسه الموضوع يعني محتاج إن هو ياخد وقت أكتر إن هو يتطور ومحتاج إن هو يعني اللعبة تنتشر أكتر وألعاب تانية تنتشر أكتر للبنات عشان الناس تعرفها“.

وصنفت دراسة أجرتها مؤسسة تومسون رويترز واستعانت فيها بخبراء متخصصين في مجال قضايا المرأة في 2017 أن القاهرة هي أكثر مدن العالم الكبيرة خطورة بالنسبة للنساء تليها كراتشي وكينشاسا في حين جاءت لندن كأفضل المدن.

وما زالت مجموعة الفتيات يخرجن للشوارع ويتمرن بشكل مكثف لنشر رسالتهن.

وأضافت زينب محمد هلال ”إن أنا بقيت أتغلب على خوفي بنسبة اكبر شوية، إن أنا أصلا أنا فاكرة أول مرة عملت فهيا رول كنت خايفة أحط (أضع) رأسي ع الأرض أصلا. كانت حاجة كده ما بتتعملش، بعدين بدأت أتمرن فترة أكبر وبعدين اكتشفت لأ إيه ده لأ يعني فكرة إن أنا أتغلب على خوفي دي حاجة ممتعة جدا، إن أنا أعمل كل حاجة أنا عايزاها من غير ما أبقى خايفة يعني. يعني طبعا الإنسان بيبقى فيه نسبة خوف لكن إن أنا باتغلب عليها عشان أعملها فدي بتبقى نجاح كبير قوي“.

وقال المدرب محمد عمران ”طبعا في الأول كان لما ظهرت الرياضة كان موضوع صعب شوية، واحدة، واحدة طبعا الناس دلوقتي، العالم كله عارف إيه هو الباركور، عارف إزاي أتخطى حواجز، شافوا فيديوهات كتيره لناس في مصر وناس بره مصر. البنات بقت (اصبحت) تتمرن وفيه بنات بتبدأ دلوقتي تيجي. عرفت الرياضة نفسها فالرياضة انتشرت، فمع انتشار الرياضة بقى الموضوع لأ، عادي إن بنت تتمرن وعادي إنه يكون فيه فريق بنات موجود بيمرن أصلا وبيتمرن“.

وقالت لاعبة باركور تدعى مريم عماد ”هو أنا طول عمري باتفرج ع الحاجات اللي هي، يعني باتفرج ع الباركور والحاجات اللي هي نط وشقلبة وزي الجمباز برضه شويه وكده. ومن وأنا صغيرة قوي وأنا باحبهم ونفسي أتمرنهم فلما عرفت إن فيه بقى باركور في مصر للبنات يعني رحت سألت على طول (مباشرة) ورحت على طول تمرنت يعني“.

وعمران عضو في فريق باركور إيجيبت الذي بدأ بعدد قليل من اللاعبين وأصبح الآن يُدرب المئات في أنحاء مصر التي لم تنتشر فيها رياضة الباركور على نطاق واسع بعد.

وبريطانيا هي أول دولة اعترفت رسميا، العام الماضي، بالباركور كرياضة.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن سعد مسلم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below