July 24, 2018 / 3:16 PM / in a month

تلفزيون-ألعاب بغداد المائية.. متنزه جديد يخفف قيظ الصيف عن أهل العاصمة العراقية

القصة

بعض سكان بغداد يجدون في هذه الأيام متنفسا، بعيدا عن قيظ الصيف الخانق في العراق، وذلك في مدينة ألعاب مائية جديدة افتُتحت في الآونة الأخيرة بالعاصمة العراقية.

وأُقيمت مدينة (ألعاب بغداد المائية) على مساحة 21 ألف متر مربع وهي مخصصة في الوقت الحالي للرجال والأطفال فقط لكن مسؤوليها يعتزمون تخصيص يومين أو ثلاثة أيام أسبوعيا للنساء في المستقبل القريب.

وتضم المدينة مناطق ألعاب مائية وحمامات سباحة وزلاجات مائية ومنصات رش وملاعب مياه.

ويضم المشروع مطاعم ومقاه. ولا تستقبل مدينة الألعاب المائية نساء في الوقت الراهن نظرا لعدم وجود طاقم عمل نسائي لإدارة الأمر لهن.

وأوضح المشرف الإداري للمشروع منهل كامل (28 عاما) ذلك قائلا ”حاليا هسا إحنا خصصنا أيام للشباب بس، وبالمستقبل حتكون عندنا تقريبا يومين أو ثلاثة ايام خاصة بالنساء. في هذه الحالة، نحتاج إلى أن يكون الكادر النسائي من هذا الباب (باب الدخول) لهداك الباب (الخروج) كله نساء“.

وأوضح منهل كامل أن تكلفة المشروع قدرت بنحو 33 مليار دينار عراقي (نحو 27.5 مليون دولار).

وحول طبيعة عمله في مدينة الألعاب المغلقة، قال منقذ يدعى علي تقي (19 عاما) ”أنا مراقب لهاي اللعبة (الرشاش) ومسؤول عن تنظيم صعود ونزول الضيوف، لهم أوقات عند نزولهم وصعودهم“.

ويعبر من يزورون مدينة الألعاب المائية من أهل بغداد عن شعورهم بالانتعاش والسعادة لوجودها في مدينتهم لكنهم يجمعون على شكوى واحدة وهي ارتفاع أسعار الخدمات بها.

من هؤلاء موظف حكومي يدعى سعد محسن (43 سنة) قال ”فالناس تفضل هذا المكان لأنه درجات حرارة عالية وشمس حارة، فتفضل إنه يكون مكان مغلق. بس آكو مشكلة صغيرة ويا ريت الإدارة تحلها اللي هي أسعار الدخول مال المكان الجميل، إن هي غالية وممكن أي مواطن يقدر يدخل لها. وإذا كنت أفكر آجي لها المكان آجي بالشهرين مرة أو بالشهر ونص مرة لأسباب مبالغ الدخول عالية كلش“.

وأضاف تلميذ يدعى علي كمال (13 عاما) ”المدينة ماي حلوة وخاصة هسا (حاليا) بالعراق الجو حار. يجون الناس والشباب يلاقون هنا مايه، بس نطلب من الإدارة إنه يرخصون السعر لأن غالية“.

وتستوعب مدينة الألعاب المائية ما يصل إلى خمسة آلاف شخص ويُقال إنها أكبر مدينة ألعاب مائية مغلقة في العراق.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below