July 26, 2018 / 7:08 AM / 4 months ago

استمرار جهود البحث عن ناجين بعد 3 أيام من انهيار سد في لاوس

سانامكساي (لاوس) 26 يوليو تموز (رويترز) - واصل جنود البحث عن ناجين في الطرف الجنوبي النائي من لاوس اليوم الخميس، بعد ثلاثة أيام من انهيار سد لتوليد الكهرباء بالطاقة المائية أدى لاندفاع سيل من المياه عبر حقول للأرز وقرى، بينما سارعت فرق الإنقاذ لتوصيل المساعدات لآلاف المشردين.

ولم يتضح بعد حجم الكارثة وهو ما يرجع إلى حد ما لصعوبة الوصول إلى المنطقة إضافة إلى قلة وغموض تقارير الإعلام الرسمي في البلد الشيوعي.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية في لاوس إنه تم التأكد من مقتل نحو 26 شخصا وإن أكثر من 130 شخصا مفقودون منذ انهيار السد يوم الاثنين وهو سد تحت الإنشاء وجزء من مشروع لتوليد الطاقة الكهرومائية.

وذكرت صحيفة فينتيان تايمز أمس الأربعاء أن أكثر من ثلاثة آلاف شخص ينتظرون الإنقاذ من مياه الفيضانات.

لكن الصحيفة نقلت اليوم الخميس عن رئيس الوزراء ثونجلون سيسوليث قوله إن شخصا واحدا عُثر عليه ميتا بينما جرى نقل جميع من اعتلوا الأشجار أو صعدوا إلى أسطح المنازل المغمورة إلى بر الأمان.

وقالت الصحيفة ”صحح تصريحه المعلومات الخاطئة التي نقلتها وسائل إعلام كثيرة تحدثت عن عدد أكبر من القتلى“. وأضافت أن الكارثة أدت لتشريد 3060 شخصا.

وأفاد تقرير عن الوضع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية بأن الكارثة ألحقت أضرارا بطرق وجسور وإن المياه اجتاحت ثماني قرى بعد انهيار السد الواقع في إقليم أتابيو. وأضافت أن القوارب وطائرات الهليكوبتر باتت الوسائل الوحيدة لنقل الناس من المناطق المتضررة.

إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below