July 26, 2018 / 3:59 PM / 4 months ago

السعودية تعلق مرور شحنات النفط عبر باب المندب بعد هجمات للحوثيين

* أسعار النفط ترتفع بعد وقف السعودية مرور الشحنات عبر باب المندب

* الحوثيون يقولون إنهم قادرون على استهداف الموانئ السعودية

* الإمارات تقول السيطرة على الحديدة جزء لا يتجزأ من إنهاء الحرب

من رانيا الجمل

دبي 26 يوليو تموز (رويترز) - قالت السعودية اليوم الخميس إنها علقت مرور شحنات النفط عبر مضيق باب المندب الاستراتيجي بالبحر الأحمر بعد مهاجمة جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران لناقلتي نفط في المضيق فيما يبرز مخاطر تصاعد التوتر في المنطقة.

وارتفعت أسعار خام برنت 20 سنتا إلى 74.12 دولار للبرميل الساعة 1305 بتوقيت جرينتش مواصلة الصعود لليوم الثالث غير أنها تراجعت عن أعلى مستوى في عشرة أيام سجلته في وقت سابق من التعاملات.

وتخوض السعودية وخضمها اللدود إيران حربا بالوكالة منذ ثلاث سنوات في اليمن الذي يقع على جانب مضيق باب المندب عند الطرف الجنوبي للبحر الأحمر، والذي يعد أحد أهم المسارات لناقلات الخام المتجهة من الشرق الأوسط إلى أوروبا.

وهدد الحوثيون من قبل بإغلاق المضيق، وقالوا اليوم الخميس إن لديهم القدرات البحرية لضرب الموانئ السعودية وأهداف أخرى في البحر الأحمر. وهددت إيران بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي استراتيجي آخر.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن الحوثيين هاجموا ناقلتي نفط سعوديتين في البحر الأحمر أمس الأربعاء مما ألحق ضررا طفيفا بإحداهما.

وقال ”المملكة ستعلق جميع شحنات النفط الخام التي تمر عبر مضيق باب المندب إلى أن تصبح الملاحة خلال مضيق باب المندب آمنة، وذلك بشكل فوري ومؤقت“.

وتقدر صادرات النفط السعودية عبر باب المندب بحوالي 500 ألف إلى 700 ألف برميل يوميا وذلك وفق بيانات لمحللين ورويترز. ومعظم صادرات الخام الخليجية التي تمر عبر قناة السويس وخط أنابيب سوميد تعبر المضيق.

وقال رئيس شركة ناقلات النفط الكويتية إن بلاده تدرس إمكانية أن تسير على نهج السعودية.

وانتقد قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الدور الأمريكي في البحر الأحمر.

ونقلت وسائل إعلام عن سليماني قوله ”البحر الأحمر، الذي كان آمنا، لم يعد آمنا مع وجود القوات الأمريكية في المنطقة... على (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب أن يعلم أننا أمة شهادة وأننا بانتظاره“.

وقالت مصادر في قطاعي النفط والشحن إن من المستبعد أن يؤثر التعليق على إمدادات النفط السعودية إلى آسيا لكنه قد يزيد تكاليف الشحن للسفن السعودية المتجهة إلى أوروبا والولايات المتحدة بسبب زيادة المسافات.

ويقول تجار إن أمر التعليق يقتصر على السفن المملوكة للسعودية، لذا فمازال بمقدور شركة أرامكو السعودية المملوكة للحكومة تأجير سفن أجنبية لنقل خامها.

ولدى السعودية أيضا خط الأنابيب بترولاين البالغة سعته خمسة ملايين برميل يوميا ويمتد مساره إلى مدينة ينبع على البحر الأحمر مما سيحافظ على تدفق جيد للإمدادات إلى أوروبا وأمريكا الشمالية.

وذكرت وسائل إعلام رسمية سعودية بعد قليل من إعلان وزير الطاقة أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان رأس اجتماعا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، لكنها لم تذكر الموضوعات التي جرت مناقشتها.

وتقود السعودية تحالفا تدخل في الحرب اليمنية في 2015 بهدف إعادة الحكومة المعترف بها دوليا إلى السلطة وكبح ما تصفها الرياض بطموحات طهران التوسعية في المنطقة.

* الخداع الإيراني

أيدت السعودية والإمارات بقوة قرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران. وتتهم الدولتان طهران بتزويد الحوثيين بالسلاح بما في ذلك الصواريخ وهو ما تنفيه الجماعة وإيران.

وقد يعزز أحدث هجوم على ناقلات النفط السعودية موقف البلدين قبيل محادثات سلام محتملة برعاية الأمم المتحدة بين الأطراف اليمنية المتحاربة. وتهدف المحادثات لتجنب هجوم شامل على ميناء الحديدة الرئيسي في اليمن.

وبدأ التحالف المدعوم من الغرب هجوما في 12 يونيو حزيران لانتزاع الحديدة من الحوثيين بهدف قطع خط الإمداد الرئيسي للحركة التي تسيطر على معظم المناطق المأهولة بالسكان في اليمن ومنها صنعاء.

لكن التحالف لم يحقق مكاسب كبيرة وأوقف في الأول من يوليو تموز العمليات لإعطاء الأمم المتحدة فرصة لحل الوضع في الحديدة. وقتل الصراع اليمني أكثر من عشرة آلاف شخص.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في لندن ”السبيل الوحيد للتحرك للأمام هو السيطرة على الحديدة... ما نخطط له هو إعطاء الدبلوماسية كل فرصة ممكنة لضمان ذلك“.

ولا يزيد عرض مضيق باب المندب على 20 كيلومترا، مما يجعل مئات السفن هدفا سهلا. وتدفق نحو 4.8 مليون برميل يوميا من النفط الخام والمنتجات البترولية المكررة عبر هذا الممر المائي في 2016 صوب أوروبا والولايات المتحدة وآسيا وفقا لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وقال بيان وزير الطاقة السعودي إن الناقلتين اللتين تعرضتا للهجوم تشغلهما الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري التي قالت في وقت سابق إن إحدى الناقلات العملاقة التابعة لها لحقتها أضرار طفيفة بسبب حادث في البحر الأحمر.

شارك في التغطية عزيز اليعقوبي وهشام حاج علي - إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below