July 27, 2018 / 2:55 PM / 4 months ago

مصور مصري حائز على جائزة اليونسكو لحرية الصحافة ينتظر حكما

من محمود رضا مراد

القاهرة 27 يوليو تموز (رويترز) - يأمل والدا المصور الصحفي المصري محمود أبو زيد، الذي سلطت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) الضوء على قضيته، في أن ينال ابنهما البراءة عندما يصدر الحكم في قضية يحاكم فيها غدا السبت لكنهما يخافا إدانته بتهم من بينها ارتكاب أعمال إرهابية.

وكان محمود أبو زيد الشهير بلقب شوكان احتجز في 14 أغسطس آب عام 2013 أثناء التقاطه صورا لقيام قوات الأمن بفض اعتصام مناهض للحكومة والذي قُتل خلاله المئات من مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين وعدد من رجال الشرطة.

ويحاكم شوكان ضمن 739 شخصا بتهم تشمل الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة وحيازة أسلحة بالإضافة إلى القتل.

وقد ينال حكما بالإعدام إذا أدين.

وأعلنت اليونسكو في أبريل نيسان منح شوكان جائزتها لحرية الصحافة لعام 2018 وقالت إن احتجازه انتهاك لحقوق الإنسان. وانتقدت مصر منح الجائزة لشخص متهم بارتكاب جرائم جنائية.

وقالت رضا محروس والدة شوكان البالغة من العمر 62 عاما لرويترز ”من ساعة اليونسكو ما اديته(منحته) الجايزة وكدة فطبعا الدولة قالت عليه ازاي؟! ده واحد ارهابي ... طبعا الحاجات دي قلقتنا اكتر“.

وأضافت خلال المقابلة التي أجريت في شقة شوكان بحي فيصل الشعبي في الجيزة ”احساسي أن شاء الله هياخد براءة ولكن في نفسي من جوة خايفة... والرعب يعني في قلبي من جوة“.

وتابعت وهي تبكي ”ده انسان كان ماسك كاميرا وبيصور مكانش ماسك سلاح ولا أي حاجة“.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من مسؤولين على قضية شوكان لكن مصدرا قضائيا قال إن المحاكم تصدر أحكامها بناء على أدلة دامغة.

وأضاف ”إذا كان بريئا ستعلن المحكمة ذلك، لكن إذا أدين سيعاقب“.

وأغلب المتهمين في القضية قيادات وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين أو يشتبه في انتمائهم لها لكن شوكان (30 عاما) ينفي أي صلة بالجماعة. ويقول إنه كان يؤدي عمله فقط كمصور حر ويغطي فض الاعتصام لوكالة صور مقرها بريطانيا.

وتدرج مصر جماعة الإخوان المسلمين على قائمة المنظمات الإرهابية، وتنفي الجماعة أي صلة بالإرهاب.

ودافعت مصر عن الطريقة التي فض بها الاعتصام وقالت إنها منحت المعتصمين فرصة للمغادرة بسلام، مضيفة أن عناصر مسلحة من جماعة الإخوان بادروا بإطلاق النار.

وتتهم جماعات لحقوق الإنسان حكومة السيسي بشن حملة قمع ضارية على الصحفيين والمعارضين. وقالت منظمة العفو الدولية إن المحاكمة الجماعية التي تشمل شوكان ”تجافي العقل“.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below