August 2, 2018 / 4:47 PM / 3 months ago

تلفزيون-الإلكتروبوب تجذب الشبان في افتتاح مهرجانات جبيل الدولية بلبنان

القصة

افتتحت مدينة جبيل اللبنانية مهرجاناتها الدولية هذا الصيف بحفل لموسيقى البوب والإلكتروبوب أحياه فريق (ذا تشينسموكرز) الأمريكي وجذب الآلاف من الشبان.

وعلى مدى أكثر من ساعتين تفاعل الجمهور بقوة مع عزف وغناء الفريق الذي تأسس في 2012 ومكون من أليكس بال وأندرو تاجارت.

وبدأ الفريق الحفل مساء الأربعاء (أول أغسطس آب) بأغنية (دونت ليت مي داون) لتتوالى بعدها باقة من أشهر أغانيه مثل (كلوسر) و(باريس) وسط دخان وأوراق ملونة وإضاءة ملونة تتراقص على أنغام الموسيقى.

وكان من بين ما قدم أيضا أغنية (وي فاوند لاف) للمغنية ريهانا وأغنية (سامثينج جاست لايك ذيس) التي تعاونا فيها مع فريق كولد بلاي بينما بلغ تفاعل الجمهور ذروته مع أغنية (إفري بادي هيتس مي).

وكان أغلب حضور الحفل الذي قدر أكثر من ثمانية آلاف شخص من الشباب كما جاء أطفال دون 13 عاما برفقة أسرهم.

وقال إسماعيل أحمد عبد المنعم لرويترز إنه يرافق ابنته (10 أعوام) التي انتظرت هذا الحدث الكبير منذ بداية الصيف.

وأضاف ”عندهم جمهور كتير لهم، فباعتقد الموسيقى لحالها فيها نوع من الـ..، مش حاقول لك طرب أكيد، بس فيه شيء بتحركه بالجسم، متل ما شايفة كل العالم (الناس) عم تتحرك مع النغم تبع الموسيقى، هيدا هو الانبساط يعني، بس هو أكيد الأولاد أكتر مني“.

أما ابنته نينوى فأكدت لرويترز أن الموسيقى التي يعزفها الفريق تدعو إلى الرقص تلقائيا.

وقالت نينوى اسماعيل احمد عبدالمنعم ”من أول الصيفية كنت ناطرة (منتظرة) آجي ع فريق (ذا تشينسموكرز) لأن باحبهن كتير وموسيقاهم هيك بوب، بيرّقص، كتير مناح يعني. لكن الحفل غالبا للمراهقين، ما كتير بتشوفي كبار عم يجو. يعني هيك الأعمار 10، 13، فكتير حلوة الأضواء والموسيقى، والمنظر كتير حلو“.

وقال رجل يدعى زياد ”تسلينا كتير، انبسطنا كتير، الصور بيعقدوا، الموسيقى بتعقد، الجو في الواقع حلو، الواحد يشوف الصغار هلق (الآن) شو عم يعملوا ووين صاروا“.

وأسس أليكس بال (33 عاما) وأندرو تاجارت (28 عاما) فريقهما في الولايات المتحدة قبل ست سنوات وهما يجوبان العالم حاليا لتقديم الموسيقى الإلكترونية الراقصة التي يبرعان في تأليفها ويدمجان فيها لمسات واضحة من موسيقى البوب.

وتستمر مهرجانات جبيل هذا الصيف حتى الرابع والعشرين من أغسطس آب.

إعداد سامح الخطيب ومحمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below