August 6, 2018 / 12:42 PM / 4 months ago

مقدمة 2-المؤبد لفرنسي وألمانية أدينا بالانضمام للدولة الإسلامية بالعراق

من راية الجلبي

بغداد 6 أغسطس آب (رويترز) - أصدرت محكمة عراقية اليوم الاثنين حكما بالسجن المؤبد على فرنسي وألمانية بعد إدانتهما بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية، في استمرار لمحاكمة مئات الأشخاص، العديد منهم أجانب، بعد إلقاء القبض عليهم في أعقاب هزيمة التنظيم المتشدد العام الماضي.

ونفى الفرنسي لحسن عمار غيبودج، وهو في العقد الخامس من عمره، والألمانية نادية راينر هيرمان (22 عاما) انتماءهما للتنظيم المتشدد الذي سيطر على ثلث العراق ومساحات شاسعة من من سوريا عام 2014.

ورغم محاكمة غيبودج وهيرمان بشكل منفرد لكن صدر الحكم عليهما مع 13 شخصا آخرين حوكموا اليوم الاثنين واكتظت بهم قاعة المحكمة الصغيرة.

وقال غيبودج، خلال محاكمته التي استغرقت 30 دقيقة تقريبا، إنه جاء إلى المنطقة فقط ليستعيد ابنه الذي انضم للدولة الإسلامية وكان يعيش في مدينة الرقة معقلها الرئيسي في سوريا.

وقال للقاضي عبر مترجم في المحكمة الجنائية المركزية ”لم أكن لأغادر فرنسا مطلقا إذا لم يكن ابني في سوريا... أعرف أنني مجنون لأنني ذهبت إلى سوريا“.

وقال غيبودج الذي بدا أشعث لرويترز باللغة الفرنسية عبر قضبان زنزانة احتجاز خارج قاعة المحكمة قبل صدور الحكم عليه إنه وقع على وثائق أثناء التحقيق معه ولم يكن يعرف أنها اعتراف.

وقال غيبودج وهيرمان لرويترز إنهما لم يتحدثا إلى المسؤولين القنصليين سوى مرة واحدة منذ احتجازهما في 2017. وأضافا أنهما لم يسبق لهما أن التقيا أو تحدثا إلى المحامين الذين عينتهم المحكمة للدفاع عنهما وحضروا في جلسة المحاكمة اليوم الاثنين.

وحضر موظفون ومترجمون من سفارتي البلدين جلسة المحكمة.

وصدر حكم في السابق على هيرمان بالسجن لمدة عام لدخولها العراق بصورة غير مشروعة.

وحين سألها القاضي هل تؤمن بفكر الدولة الإسلامية أجابت بلا. لكنها اعترفت للقاضي في وقت سابق بأنها كانت تتلقى راتبا شهريا قدره 50 ألف دينار عراقي (42 دولارا) وهو ما أكد انتسابها للتنظيم.

وقالت هيرمان، التي كانت ترتدي زي السجن الأزرق فوق عباءة سوداء وتضع غطاء رأس رماديا، لرويترز قبل النطق بالحكم ”العملية برمتها مربكة“. وكانت تتحدث بالألمانية من داخل زنزانة الاحتجاز وفي وجود حراس سجن عراقيين.

وكانت هيرمان المرأة الوحيدة التي حوكمت اليوم بتهم تتعلق بالدولة الإسلامية. ويحاكم العراق نساء من جنسيات مختلفة منذ شهور وكانت تصدر أحكام على عشر نساء تقريبا يوميا في ذروة المحاكمات خلال فصل الربيع.

وصدرت أحكام بالإعدام على نحو 20 امرأة أجنبية بينهن نساء من تركيا وألمانيا وأذربيجان.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير علي خفاجي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below