August 9, 2018 / 9:00 AM / 4 months ago

مقدمة 1-رغم محادثات الهدنة.. حماس تطلق صواريخ وإسرائيل تقصف غزة

* جهود مصرية لتوقيع اتفاق للتهدئة

* وزير إسرائيلي يقول إسرائيل لا تتطلع لحرب جديدة في غزة (لإضافة تفاصيل وتعليق إسرائيلي)

من نضال المغربي وإيلي بيرلزون

غزة/سدروت (إسرائيل) 9 أغسطس آب (رويترز) - أطلق الفلسطينيون عشرات الصواريخ على جنوب إسرائيل وشنت إسرائيل عشرات الضربات الجوية في غزة فيما يدخل القتال يومه الثاني اليوم الخميس رغم جهود للتوسط في هدنة تضع نهاية لشهور من العنف المتصاعد.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن ثلاثة أشخاص قتلوا في الهجمات الإسرائيلية أحدهم عضو في حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) التي تدير غزة وامرأة حامل وابنها البالغ من العمر 18 شهرا. وذكر مسؤولون طبيون محليون أن خمسة مدنيين على الأقل أصيبوا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن سبعة أصيبوا في جنوب إسرائيل بينهم عاملة زراعية تايلاندية.

وما زالت الهجمات المتبادلة التي بدأت أمس الأربعاء عند مستوياتها المعتادة. ولم تستهدف الصواريخ المنطلقة من غزة العمق الإسرائيلي وقال الجيش إن ضرباته الجوية تقتصر على منشآت حماس.

وقال يوفال شتاينتز عضو المجلس الوزاري المصغر لراديو إسرائيل ”لا نتطلع لحرب ولا نرغب في مواجهة أوسع لكن قد يحدث ذلك لأننا لن نقدم أي تنازلات لحماس“.

ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعا للمجلس الوزاري المصغر في وقت لاحق لتقييم الموقف.

جاء التصعيد بعد أن تحدث مسؤولون من الجانبين عن تقدم محتمل في جهود تبذلها مصر والأمم المتحدة للتوسط في هدنة تنهي شهورا من العنف وتخفف أزمة انسانية واقتصادية متفاقمة في قطاع غزة.

ومنذ غروب شمس أمس الأربعاء لم تتوقف تقريبا صفارات الإنذار من الصواريخ عن الدوي في مدينة سدروت في جنوب إسرائيل وغيرها من البلدات الواقعة على الحدود مع غزة. وكثير من السكان لديهم غرف محصنة في منازلهم يمكنهم الاحتماء بها. وذكر الجيش أن أكثر من 150 صاروخا وقذيفة مورتر انطلقت من غزة.

وانطلقت أصوات سيارات الإسعاف خلال الليل في غزة حيث تجمع السكان في منازلهم بينما كانت الانفجارات العنيفة تهز المباني. وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته قصفت 140 منشأة تابعة لحماس.

وألقى سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس مسؤولية التصعيد على إسرائيل ووصف مقتل عضوين من حماس يوم الثلاثاء في شمال غزة بأنه غير مبرر.

وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن النيران التي أطلقها عضوي حماس كانت ضمن تدريبات للحركة فيما يبدو ولم تكن موجهة ضد إسرائيل. وقال متحدث باسم الجيش إن نشطاء حماس أطلقوا النار في اتجاه الحدود الإسرائيلية بشكل عام.

وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف في بيان الليلة الماضية ”أشعر بقلق عميق إزاء التصعيد الأخير للعنف بين غزة وإسرائيل، لا سيما من خلال إطلاق الصواريخ المتكرر اليوم (الأربعاء) باتجاه التجمعات السكانية في جنوب إسرائيل“.

وأضاف أن الأمم المتحدة تشارك مصر في ”جهود غير مسبوقة“ لتجنب نشوب صراع خطير، لكنه حذر من أن ”الوضع يمكن أن يتدهور بسرعة وتكون له عواقب مدمرة على الجميع“.

وتسيطر حماس على قطاع غزة منذ أكثر من عشرة أعوام، وخاضت الحركة ثلاثة حروب ضد إسرائيل خلال تلك الفترة آخرها عام 2014.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below