August 12, 2018 / 12:49 PM / in 4 months

مقدمة 3-احتدام القتال في غزنة بوسط أفغانستان مع تقدم طالبان للسيطرة عليها

(لإضافة تفاصيل وتعليق لمسؤول من طالبان)

كابول 12 أغسطس آب (رويترز) - قال نواب وسكان إن مقاتلي حركة طالبان هاجموا مقر الشرطة ومباني حكومية أخرى في غزنة بوسط أفغانستان اليوم الأحد وباتوا يهددون بالسيطرة على المدينة بعد نشر الألغام بكثافة في الطريق السريع الرئيسي.

ونفذت طائرات أمريكية أربع ضربات على الأقل لكن تفاصيل الاشتباكات لم تتضح بعد تدمير أغلب أبراج الاتصالات أثناء قتال في الأيام القليلة الماضية.

وقال مسؤول كبير اشترط عدم نشر اسمه لأنه غير مصرح له بالتحدث إلى وسائل الإعلام إن نحو 80 فردا من قوات الأمن بالإضافة إلى عدد غير معلوم من المدنيين قتلوا.

وقال رئيس أركان الجيش الأفغاني محمد شريف يفتالي إن المدينة ليست مهددة بالسقوط وإن القتال العنيف مستمر لطرد مقاتلي طالبان بعيدا عن حدود المدينة.

وقال للصحفيين في مؤتمر صحفي في كابول ”المواقع الاستراتيجية والمراكز في المدينة تحت سيطرة القوات الأفغانية ومقاتلو طالبان يختبئون في منازل السكان ومتاجرهم ويقاومون“.

لكن نواب البرلمان عن غزنة الذين تمكنوا من الاتصال مع بعض السكان قالوا إن طالبان سيطرت على أغلب أرجاء المدينة بعد شن هجومها الأول في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.

وقال شامان شاه اعتمادي النائب عن غزنة ”لم يتبق في قبضة الحكومة سوى مكتب الحاكم ومقر للشرطة ومجمع المخابرات، وطالبان تتقدم للسيطرة عليها“.

ويمثل الهجوم على غزنة أقوى صفعة للحكومة منذ أن أوشك المتشددون على السيطرة على مدينة فراه بغرب البلاد في مايو أيار.

وقوض الهجوم الآمال في محادثات السلام، والتي انتعشت منذ هدنة مفاجئة مدتها ثلاثة أيام خلال عطلة عيد الفطر في يونيو حزيران.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن المسلحين سيطروا على وسط منطقة خواجه عمري شمالي المدينة وعدة مناطق في أحياء أخرى من إقليم غزنة. وأشار إلى استسلام كثيرين من أفراد قوات الأمن.

وحذر مسؤولون محليون منذ أشهر من أن غزنة، المدينة الاستراتيجية الواقعة على الطريق السريع الرئيسي الذي يربط كابول بجنوب أفغانستان، معرضة للخطر في ظل سيطرة طالبان على معظم المنطقة المحيطة.

وقال محمد رحيم حسنيار عضو المجلس المحلي إن القتال العنيف ما زال مستمرا في عدة مناطق بالمدينة، وإن القوات الأفغانية في وضع دفاعي.

وأضاف ”لا أحد يعرف الوضع بدقة بسبب غياب الاتصالات“.

*“حرائق وجثث“

ومع تلغيم الطريق السريع لمنع وصول تعزيزات، أصبح السكان محاصرين بدرجة كبيرة داخل المدينة، لكن بعض الذين تمكنوا من الفرار عبر الحقول على أطراف المدينة قالوا إن كثيرا من مباني الحكومة أحرقت.

وقال عبد الوكيل أحد السكان الفارين لرويترز عند نقطة تفتيش على مدخل كابول ”هناك حرائق ونيران وجثث في كل مكان بالمدينة“.

وقال الصليب الأحمر في رسالة على تويتر إنه يراقب الوضع عن كثب. وزود الصليب الأحمر المستشفى المحلي بأكياس الجثث، وقال إنه مستعد لتقديم المزيد من المساعدة.

ولم يتطرق الرئيس أشرف غني للأزمة خلال كلمة طويلة عن شؤون الشباب ألقاها اليوم الأحد، واضطر الناس للاعتماد على مصادر بديلة لاستقاء المعلومات في ظل عدم كشف الحكومة عن تفاصيل تذكر.

وأظهرت تسجيلات مصورة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ويفترض أنها من غزنة عددا من مقاتلي طالبان المدججين بالسلاح يقومون بدورية في المدينة بينما تتصاعد أعمدة دخان وألسنة لهب.

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التسجيلات لكنها انتشرت وأثارت تعليقات مكثفة على مواقع التواصل الاجتماعي تعكس الصدمة التي أحدثها الهجوم.

وقال مقر القوات الأمريكية في كابول إن اشتباكات متفرقة تقع وإن الطائرات الأمريكية نفذت خمس ضربات يوم السبت وأربع ضربات يوم الأحد.

وقال اللفتنانت كولونيل مارتن أودونيل المتحدث باسم القوات الأمريكية في أفغانستان في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني ”الدفاع الوطني الأفغاني وقوات الأمن ما زالت متمسكة بمواقعها وتحكم السيطرة على جميع المراكز الحكومية“.

ولم تسيطر طالبان على مركز إقليمي كبير منذ اجتياحها لمدينة قندوز في شمال البلاد عام 2015، ويمثل الهجوم على غزنة ضربة كبيرة للحكومة المدعومة من الغرب قبل أسابيع من الانتخابات البرلمانية المقررة في 20 أكتوبر تشرين الأول.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below