August 14, 2018 / 5:08 PM / a month ago

مقدمة 1-إسرائيل تقول إنها ستستأنف حركة البضائع التجارية إلى غزة إذا استمر الهدوء

* إعادة فتح المعبر التجاري بين إسرائيل وقطاع غزة يوم الأربعاء

* استئناف حركة مرور البضائع مشروطة بهدوء الحدود

* فرضت إسرائيل حظرا على حركة البضائع الشهر الماضي بعد نشوب عنف (لإضافة استئناف حركة البضائع التجارية إلى غزة)

القدس 14 أغسطس آب (رويترز) - قالت اسرائيل انها ستسمح بعودة دخول البضائع التجارية الى قطاع غزة يوم الأربعاء إذا استمر الهدوء على الحدود، منهية بذلك الحظر الذي فرضته الشهر الماضي ردا على البالونات الحارقة التي أطلقها فلسطينيون عبر الحدود.

وتزامن القرار، الذي أُعلن اليوم الثلاثاء، مع الجهود المصرية للتوصل إلى هدنة طويلة الأمد بين إسرائيل وحركة حماس التي تحكم قطاع غزة.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية ”إذا استمر الهدوء الذي ساد منذ بداية الأسبوع حتى صباح الغد ، فإن معبر كرم أبو سالم سيفتح غدا الساعة التاسعة صباحا (0600 بتوقيت جرينتش) وسيزداد الحد المسموح به لصيد الأسماك إلى تسعة أميال من الشاطئ“.

وقال المسؤولون الفلسطينيون الذين ينسقون مع إسرائيل بشأن الإمدادات إلى قطاع غزة إن جميع البضائع التجارية التي تم السماح لها بعبور معبر كرم أبو سالم قبل حظر التاسع من يوليو تموز يمكن أن تدخل مرة أخرى إلى القطاع الذي يعيش فيه مليونا شخص.

وقال عزت الرشق المسؤول في حركة حماس إن من المقرر أن تجتمع الفصائل الفلسطينية في القاهرة اليوم الثلاثاء لمناقشة شروط هدنة.

وفي الأسبوع الماضي، أطلق نشطاء فلسطينيون عشرات الصواريخ على جنوب إسرائيل، وقصفت الطائرات الإسرائيلية أكثر من 150 هدفا في غزة قبل أن تتوسط مصر في وقف إطلاق نار فعلي.

وتوقف القتال منذ ذلك الحين، وتراجعت التقارير التي تتحدث عن إطلاق بالونات وطائرات ورقية محملة بمواد قابلة للاشتعال من غزة باتجاه جنوب إسرائيل حيث أحرقت مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية والغابات في الأشهر الأخيرة.

وتحاول مصر والأمم المتحدة التوسط للتوصل إلى هدنة شاملة لمنع تصعيد آخر في القتال ولتخفيف المعاناة الاقتصادية الشديدة في غزة.

وأكد وزير المالية الإسرائيلي اليوم الثلاثاء ما ورد في تقرير للقناة العاشرة الإسرائيلية بأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اجتمع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر في مايو أيار لبحث الوضع في قطاع غزة.

وأفاد تقرير القناة العاشرة بأن الزعيمين بحثا خلال الاجتماع الذي عقد يوم 22 مايو أيار تخفيف الحصار على القطاع وإصلاح البنية الأساسية للقطاع وشروط وقف إطلاق النار.

وخلال أعمال العنف الذي نشبت الأسبوع الماضي، قال مسؤولون طبيون في غزة إن هجمات شنتها إسرائيل أسفرت عن مقتل امرأة فلسطينية حامل ورضيعها البالغ من العمر 18 شهرا وكذلك مقاتل في حماس. وقال الجيش الإسرائيلي إن سبعة أشخاص أصيبوا جراء إطلاق صواريخ فلسطينية على جنوب إسرائيل.

ويخضع قطاع غزة لسيطرة حماس منذ أكثر من عشر سنوات. ويخضع كذلك لحصار إسرائيلي مصري تسبب في تدمير اقتصاده وخلق ما وصفه البنك الدولي بأنه أزمة إنسانية بسبب نقص المياه والكهرباء والدواء.

وتقول إسرائيل إنه ليس لديها خيارات سوى فرض حصار على قطاع غزة لحماية نفسها في مواجهة حماس التي تدعو إلى تدمير إسرائيل وتستخدم القطاع كقاعدة لشن هجمات صاروخية.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below