August 19, 2018 / 2:27 AM / 4 months ago

سكان بلدة برازيلية يطردون المهاجرين الفنزويليين

برازيليا 19 أغسطس آب (رويترز) - قال سكان ومسؤولون حكوميون إن سكان بلدة حدودية برازيلية غاضبين قاموا بطرد المهاجرين الفنزويليين يوم السبت بعد تعرض صاحب مطعم بالبلدة للطعن والضرب.

وأجبرت المظاهرات مئات الفنزويليين على العودة عبر الحدود سيرا على الأقدام وقام سكان بإضرام النار في متعلقات تركها المهاجرون وفي إطارات سيارات لسد المعبر الوحيد بين البلدين وذلك حسبما أظهرت مقاطع مصورة بثتها حكومة ولاية رورايما.

وقالت جوليانا كاسترو وزيرة الأمن في ولاية رورايما عبر الهاتف إن تفجر هذا الغضب نجم عن سرقة وضرب أحد سكان بلدة باكارايما في منزله مساء الجمعة.

وأضافت أنه بعد عودة الفنزويليين إلى بلدهم عبر الحدود هاجموا مجموعة مؤلفة من 30 برازيليا كانوا يتسوقون عبر الحدود.

ولم ترد وزارة الإعلام الفنزويلية على طلب لمعرفة مزيد من المعلومات.

وتدفق عشرات الآلاف من الفنزويليين عبر الحدود إلى ولاية رورايما خلال السنوات القليلة الماضية فرارا من الاضطرابات الاقتصادية والسياسية في بلدهم. ويقول مسؤولون حكوميون برازيليون إن هذا التدفق أدى إلى إرباك الخدمات الاجتماعية بالولاية وزيادة معدل الجريمة والدعارة والمرض .

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below