September 5, 2018 / 3:34 PM / 2 months ago

تلفزيون-شفشاون.. المدينة الزرقاء بالمغرب تجتذب السائحين

القصة

على قمة جبال الريف في المغرب تقع شفشاون، وهي مدينة صغيرة تتألف من منازل مطلية بدرجات مختلفة من اللون الأزرق، وتُعرف باسم ”المدينة الزرقاء“.

وتفيد تقديرات عام 2014 أن عدد سكان المدينة نحو 42 ألف نسمة يعمل معظمهم في صناعات النقش على الجلد والخشب لكسب رزقهم.

وتربط شبكة من الأزقة المرصوفة بالحجارة البيوت مع الورش والمتاجر المحلية الصغيرة التي تزدهر منذ سنوات بفضل إيرادات السياحة.

وتأسست شفشاون عام 1471 ولم تكن دائما بمناظرها الخلابة التي عليها اليوم.

ويجري تداول حكايات عديدة عن السبب في أن مباني المدينة زرقاء اللون، لكن المؤرخ مولاي علي الريسوني يوقن بأن عنده الإجابة الصحيحة.

وقال الريسوني لتلفزيون رويترز ”ما يُسمى باللون الأزرق في مدينة شفشاون في الجدران، هذا أمر لم يكن في شفشاون قط. هذا جاء قبل حوالي 30 سنة أو أربعين سنة للترويج السياحي فقط. أما المدينة، كسائر المدن، كانت مبنية باللون الأبيض، فيه النيلي الذي هو لون أزرق خفيف، لكن من أجل أن تكون لشفشاون علامة تجارية كبرى وسياحية المفكرون اهتدوا إلى هذه العلامة. قالوا إنها مدينة زرقاء“.

ويجري تداول حكايات أخرى عن سبب سيطرة اللون الأزرق على مباني المدينة، تشير في معظمها إلى أن ذلك يرجع لبداياتها الأولى، عندما وصل مستوطنون يهود إليها ولونوا بيوتهم باللون الأزرق تعبيرا عن السلام والصفاء.

ويعتمد سكان شفشاون منذ عقود على السياحة ومبيعات منتجاتهم المحلية في دعم اقتصادها.

وقال صاحب محل لبيع المنتجات الجلدية يدعى نور الدين دكيوك ”المدينة تعتمد على الصناعة التقليدية وعلى السياحة. الصناعة التقليدية فيها الخشب، يعني خشب طبيعي وخشب منقوش، صوف وكذلك جلد. اقتصادها يأتي من السياحة، سياحها من كل بلد، يعني من الخارج ومن الداخل“.

أسست مدينة شفشاون قاعدة زوار محليين وعالميين يتيهون بها عشقا على مر السنين.

وقالت سائحة أمريكية تزور شفشاون وتدعى سامانتا زلبرمان ”(المدينة) مبهرة جدا فعلا، جميلة. أنا على يقين من أن الجميع شاهدوا الصور على الانترنت لكن الواقع أجمل كثيرا من الصور. الصور في حد ذاتها جميلة لكن انتظر حتى تأتي إلى هنا بنفسك، إنها (المدينة) فائقة الجمال. الناس هنا في غاية اللطف. أشعر بأني محظوظة جدا لأني سأقيم هنا لبضعة ليال مقبلة. لدي جهة مضيفة رائعة تتيح لنا مشاهدة أنحاء المدينة وتوفر لنا طعاما طيبا ونتعرف على أصدقاء جيدين.. باختصار أستمتع تماما بوجودي هنا. في غاية الاسترخاء، وهذا أجمل ما في الأمر“.

وتقول وزارة السياحة في المغرب إن السياحة تمثل 11 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب.

وتهدف رؤية الوزارة 2020 إلى جذب 2.8 مليون سائح للإقليم الذي تقع فيه شفشاون بدرون عائدات تزيد عن 19 مليون درهم (مليونا دولار).

ويضم الاقليم الذي تقع فيه شفشاون ثمانية مناطق سياحية كبرى بينها مدينة تطوان التي تقع على ساحل البحر المتوسط.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below