September 6, 2018 / 5:41 PM / 2 months ago

تلفزيون-رغم الركود.. فلسطيني يتمسك بمواصلة صنع الطبول يدويا

القصة

يجمع الفلسطيني أيوب الزعتري بين التراث والفن في الطبول التي يصنعها يدويا في ورشته بالبلدة القديمة في الخليل.

فقد تعلم أيوب (55 عاما) هذه المهنة من والده، ويبيع طبوله التي يصنعها من الفخار والجلد، في الضفة الغربية وإسرائيل.

وتستغرق عملية طلاء جسم الطبلة نحو 40 دقيقة قبل أن يفرد عليها الزعتري جلد الحيوانات الذي يصدر الصوت المرتفع عند النقر عليه. ويصنع الرجل طبوله في أربعة أحجام مختلفة.

ويوضح أن بعض زبائنه يشترون الطبول التي يصنعها من أجل استخدامها في إحياء حفلات أعراس بينما يشتريها آخرون ليضعوها كقطع فنية للزينة في بيوتهم.

وقال أيوب الزعتري لتلفزيون رويترز ”يعني هاد الشغل يدوي وبنفس الوقت يعني فيش شيء فيه مستورد. الجلد جلد بلادنا والفخار فخار بلادنا، التربة تبعتنا بنعمل منها الفخار. التصنيع تصنيعنا. الداخل، عرب الداخل بيحبوا التراث يعني فيه عندك المستورد هو الحديد أو الخَشب ما بيتطلعوا له، بيتطلعوا إنهم ياخدوا شغلة يحطوها في البيت عندهم ويظلو يتفرجوا عليها ويعرفوا ان هذا شغل يدوي“.

ويؤكد الزعتري أنه يعشق عمله ويتمنى أن يستمر فيه إلى النهاية على الرغم من التراجع المستمر في مبيعاته.

وقال ”لأنه نزل المستورد وبنفس الوقت الأفراح كانت مستعده دائماً ع الطبلات، والطبلات بدها طبلات، فصار الدي جيه والشغلات هذه فخف الشغل. فأنا ظليت (بقيت) ماشي في هذه الأمور وظليت أشتغل ويخف شوي شوي. بس في الوقت الحالي من عشر سنين وجاي، تقريبا خفت كليا“.

وأضاف ”انولدت بهذه الشغلة، بدي أظل بهذه الشغلة وما شاء الله أولادي يشتغلوا مبسوطين. بيصرفوا علي وعلى الدار وأنا بس مدقر (محافظ) فيها بس كحرفة وبتعني لي شيء كثير لأنه أنا من عمر وأنا بأشتغل فيها“.

وقالت فلسطينية تدعى جميلة الكركي، من الخليل أيضا، ”وقت كان زمان نروح لنجيب العروس في الطبلة يمشوها مشي حتى يعني، يزفوا سيارة العريس ليوصلوا لدار العروس يجيبوا العروس ورايحين جايين على الطبلة ويغنوا أغاني شعبية يعني“.

وأضاف صاحب محل يبيع الطبول يدعى جمال جمجوم، متحدثا عن مبيعات الطبول في الماضي والحاضر، ”كل فرح ياخد خمس ست طبلات. وعد إديش (كم) في الجمعة فيه أفراح. يعني كان بدل الدكان بدك تقول خمسين دكان يبيعوا طبلات. وإذا اليوم بيأخذوهم تراث يعني. ها القيت (حاليا) في الشهر لما تبيع لك طبلة أو في الشهرين لما تبيع لك طبلة“.

وتبلغ تكلفة الطبلة بين سبعة شواقل و35 شيقلا (2-10 دولارات) طبقا للحجم والتصاميم المطلية عليها.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير محمود رضا مراد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below