September 11, 2018 / 3:47 PM / 2 months ago

تلفزيون-"يلا نملى الأردن ورود".. مبادرة لتمويل علاج طفلة مريضة بالشلل الدماغي

القصة

وهي تحلم بأن يتحول بلدها ذات يوم إلى حديقة كبيرة، بدأت طفلة أردنية مصابة بالشلل الدماغي مشروعا صغيرا مع أسرتها لبيع الورد من أجل توفير المال اللازم لتحسين مهاراتها الحركية.

وقالت إيمان أسعد والدة الطفلة زينة أبو علي إنه تم تشخيص حالة ابنتها علي أنها إصابة بالشلل الدماغي عندما كان عمرها 18 شهرا.

وتحتاج زينة إلى عملية جراحية في الولايات المتحدة لتحسين قدرتها على المشي، ولذلك استثمر والداها شغفها بالزهور لبدء مبادرة ”يلا نملى الأردن ورود“.

وتقطف الطفلة الورد وتجهزه للتوصيل للزبائن، تخصص عائدات المبيعات لتمويل عمليتها الجراحية ذات التكلفة الضخمة.

وأشادت والدة زينة بعزيمة ابنتها وقالت ”إحنا قوتنا بنأخدها من زينة. يعني زينة هي بتعطي قوة للعيلة (للعائلة) كلها، وهي اللي بتخلينا ما نفقد الأمل لأنه هي ما شاء الله عليها عندها إرادة. كتير كانت تروح عند دكاترة وتسمع بدانها (بأذنيها) يقولوا لها مستحيل تمشي، وهي تكون فاهمة ومستوعبة، ومع هيك ما فرق معها وظلت إنها بدي أعمل علاج طبيعي ومشيت. وحتى أول ما مشيت قالت لي خديني عند الدكتور اللي قال لك إني ما راح أمشي عشان أورجيه إني أنا مشيت“.

وأضافت ”الحمد الله لأن ها الموضوع هي بتحبه فعشان هيك هي كتير متحمسة للموضوع. ولأنها هي حابة تعمل العملية، ولأنها عارفة هي شو مشكلتها، بتحس إنه حماسها كتير للموضوع“.

وتوضح زينة أبو علي أن العمل في المشروع بسيط للغاية وأن كل الأسرة تسهم فيه بشكل أو آخر.

وعن دورها في المشروع قالت زينة ”بأروح على المشتل وبأنقي ألوان الورد وبأنظفهم وبألزقهم مع المج (الكوب) وبابا بيروح يوصلهم“.

ويتواصل الزبائن مع أُسرة زينة ويطلبون الورد عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي.

وتوضح والدة زينة أن المشروع عزز ثقة ابنتها في نفسها. وقالت ”بالنسبة لثقتها بنفسها كتير زادت بعد المبادرة خصوصا لما صارت تشوف الناس والناس ييجو يحكوا معها واللي بده يتصور معها. هدا الحكي أثر عليها الحمد الله بالمنيح يعني. وإن شاء الله إنه زينة بتوصل لحلمها وبتعمل العملية وبتتحسن يا رب“.

وتقول أُسرة زينة إن العملية الجراحية ستكلف نحو 85 ألف دولار بما فيها تكلفة الإقامة. ونجحت الأُسرة في جمع 28 ألف دولار منذ إطلاق المبادرة يوم الخامس من يوليو تموز.

وترتبط متلازمة الشلل الدماغي باضطراب في مجال الحركة والتوازن والوضعية الجسمية السليمة. وغالباً ما تكون نتيجة إصابة أو عطب في أجزاء الدماغ خلال المرحلة الجنينية أو عقب الولادة.

وتتفاوت الإعاقات من معتدلة، بعض الأطفال لديهم مشاكل بسيطة نسبيا مع الحركة، إلى أكثر حدة، مع عدم قدرة بعض الأطفال على المشي أو الإصابة باضطراب إضافي مثل التخلف العقلي أو مشكلات في البصر والسمع.

إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن سعد مسلم

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below