September 15, 2018 / 12:33 PM / 10 days ago

مقدمة 2-إيران تتهم شرطة فرنسا ببطء الاستجابة لهجوم على سفارتها في باريس

(لإضافة تعليق الشرطة الفرنسية)

لندن 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت إيران اليوم السبت إن نشطاء أكراد هاجموا سفارتها في باريس وهشموا نوافذ، واتهمت الشرطة الفرنسية بالتأخر في الوصول إلى المكان.

وأكدت شرطة العاصمة الفرنسية أن ضباطها استجابوا لبلاغ عن واقعة في السفارة بعد ظهر أمس الجمعة لكنها أحجمت عن التعليق على سرعة الاستجابة.

وذكرت وكالة فارس للأنباء أن نحو 15 نشطا كرديا أحرقوا العلم الإيراني أمام السفارة خلال الواقعة التي حدثت أمس الجمعة وهشموا بعض النوافذ بالحجارة.

كما أفادت الوكالة بأنهم قذفوا اسطوانات إطفاء للحرائق وأجهزة كمبيوتر على البوابة لكن لم يتمكنوا من دخول أرض السفارة.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء اليوم السبت عن بهرام قاسمي المتحدث باسم الخارجية قوله ”يجب أن تتخذ الحكومة الفرنسية كل الإجراءات اللازمة لحماية البعثات الدبلوماسية الإيرانية في هذا البلد“.

وأضاف ”لسوء الحظ لم تصل الشرطة الفرنسية إلى المكان كما كان متوقعا في الوقت المناسب رغم أن المهاجمين أعضاء في منظمة إرهابية“.

وتابع أن الشرطة اعتقلت بعض المهاجمين.

وقالت شرطة باريس لرويترز إن الضباط اعتقلوا نحو 12 فردا خارج السفارة لكنها أفرجت عنهم بعد ذلك عندما قالت السفارة إنها لن تتقدم بشكاوى ضدهم.

وأضافت الشرطة ”تم نشر فريق أمني بموافقة تامة من السفارة“.

لكن قاسمي قال إن إيران طلبت من فرنسا محاكمة المهاجمين وإبلاغ الحكومة الإيرانية بالأحكام التي ستصدر بحقهم.

كانت إيران قد اتهمت فرنسا بدعم جماعات معارضة تسعى لإسقاط الجمهورية الإسلامية وتصنفها طهران على أنها منظمات إرهابية. وترفض باريس اتهامات طهران.

والأسبوع الماضي أطلق الحرس الثوري الإيراني سبعة صواريخ على مقر في شمال العراق للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، وهو جماعة مسلحة معارضة تقاتل للحصول على حكم ذاتي للأكراد الإيرانيين. وقالت وسائل إعلام إيرانية إن القصف أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 11 قتيلا.

وطلبت فرنسا بالفعل من دبلوماسييها والمسؤولين بوزارة الخارجية تأجيل كل سفرياتهم غير الضرورية إلى إيران إلى أجل غير مسمى، وعزت ذلك إلى تشدد في الموقف الإيراني تجاه فرنسا.

وتحقق باريس أيضا في محاولة تم إحباطها لتفجير عبوة ناسفة وسط تجمع نظمته جماعة إيرانية معارضة قرب باريس يوم 30 يونيو حزيران حضره رودي جولياني محامي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وجرى اعتقال دبلوماسي إيراني في ألمانيا فيما يتعلق بهذه المحاولة.

ومن شأن أي تشديد في العلاقات مع فرنسا أن يؤدي إلى تداعيات أوسع على إيران. وفرنسا واحدة من أقوى المؤيدين لإنقاذ الاتفاق النووي الذي أبرمته قوى عالمية مع إيران عام 2015 وانسحب منه ترامب في مايو أيار.

إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below