September 15, 2018 / 8:27 PM / 4 days ago

مقدمة شاملة 1-ليفربول يهزم توتنهام وتشيلسي يتصدر الدوري الانجليزي

لندن 15 سبتمبر أيلول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - تغلب ليفربول 2-1 على توتنهام هوتسبير باستاد ويمبلي اليوم السبت ليحقق خمسة انتصارات على التوالي في بداية الموسم لأول مرة منذ 1990-1991 ويتخلص من ذكريات هزيمته القاسية أمام فريق المدرب ماوريسيو بوكيتينو في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم الموسم الماضي.

لكن تشيلسي حقق أيضا بداية مثالية بعدما سجل إيدن هازارد ثلاثية في الفوز 4-1 على كارديف سيتي ليتجاوز ليفربول إلى الصدارة بفارق الأهداف.

وهذه أول مرة في 110 أعوام ينتصر فيها فريقان في الدرجة الأولى في أول خمس مباريات، وكان يمكن أن يصبحوا ثلاثة إذا تغلب واتفورد على مانشستر يونايتد لكنه فرط في علامة النجاح الكاملة بخسارته 2-1 على أرضه.

وجاءت هدفا ليفربول عن طريق جورجينيو فينالدم، وهو هدفه الأول بعيدا عن ملعب فريقه في الدوري، وروبرتو فيرمينو الذي غادر الملعب لاحقا بسبب إصابة في العين.

وسيطر ليفربول على اللعب وكان بوسعه تسجيل ستة أهداف إذ اقترب محمد صلاح من هز الشباك مرتين وبدا دفاع توتنهام بشكل دائم معرضا للاختراق حتى منح هدف ايريك لاميلا قرب النهاية الأمل للفريق اللندني في نقطة غير متوقعة.

لكن ليفربول حافظ على هدوئه وبدا بعيدا تماما عن الفريق الذي مزقه توتنهام 4-1 الموسم الماضي.

وقال يورجن كلوب مدرب ليفربول، الذي أكد أن الأداء هو الأفضل لفريقه هذا الموسم ”علينا إظهار بعض التطور“.

وأضاف ”ربما يكون هذا أفضل أداء لنا أمام توتنهام في كل أعوامي هنا. لكن إذا كان الأداء أقل بنسبة خمسة بالمئة كان من الممكن أن نخسر. لا أعتقد أن توتنهام لعب بشكل سيء. كنا جيدين جدا والأمر كان صعبا عليهم“.

وفي استاد ستامفورد بريدج حقق تشيلسي فوزا مريحا رغم أنه تأخر في الدقيقة 16 عن طريق سول بامبا.

وكان هذا الهدف بمثابة إشارة البدء لهازارد، الذي سجل في الدقائق 37 و44 و80، وجاء هدفه الأخير من ركلة جزاء. وأضاف ويليان هدفا رابعا قرب النهاية ليضمن تفوق تشيلسي في فارق الأهداف على ليفربول.

وبقي مانشستر سيتي حامل اللقب على بعد نقطتين من القمة بفوز سهل 3-صفر على فولهام الذي تأخر بعد دقيقتين عن طريق ليروي ساني ولم يبد قادرا على العودة للمباراة. كما هز ديفيد سيلفا ورحيم سترلينج الشباك، لكن مصدر القلق الوحيد كانت إصابة سيرجيو أجويرو في الكاحل.

وتفوق يونايتد على واتفورد بهدفين في منتصف الشوط الأول عن طريق روميلو لوكاكو وكريس سمولينج الذي سجل بقدمه اليسرى بطريقة يمكنها أن تجعل أي مهاجم يشعر بالفخر.

* طرد ماتيتش

رغم أن واتفورد تسبب في نهاية متوترة بعدما سجل عبر أندريه جراي، فإن يونايتد، الذي طرد منه نيمانيا ماتيتش في الوقت المحتسب بدل الضائع، صمد ليعطي مدربه جوزيه مورينيو فرصة أخرى لتحية الجماهير بعد صفارة النهاية.

وحقق بورنموث مفاجأة اليوم بفوزه 4-2 على ليستر سيتي. وأكد الأداء ما قاله المدرب إيدي هاو، الذي فاز فريقه بثلاث من أول خمس مباريات، قبل اللقاء إن بورنموث قلص الفجوة مع الفرق الكبرى.

وانتهت المباراة عمليا قبل نهاية الشوط الأول بعدما سجل رايان فريزر هدفين إضافة لهدف ثالث عن طريق جوش كينج من ركلة جزاء. وجعل آدم سميث النتيجة 4-صفر قبل أن يقلص جيمس ماديسون ومارك أولبرايتون الفارق.

وتفاقمت متاعب ليستر بطرد ويس مورجان في الدقيقة 69 لحصوله على إنذارين.

وأظهر ارسنال علامات إضافية على تجاوز البداية الصعبة للموسم بفوزه 2-1 خارج ملعبه على نيوكاسل يونايتد، الذي يملك الآن نقطة واحدة من خمس مباريات. وافتتح جرانيت تشاكا التسجيل بتسديدة رائعة من ركلة حرة وأضاف مسعود أوزيل الهدف الثاني لينتصر ارسنال في مباراتين متتاليتين خارج ملعبه لأول مرة منذ مايو ايار 2017.

وفي مباراة أخرى، احتفل روي هودجسون بمرور عام على تعيينه مدربا لكريستال بالاس بالفوز 1-صفر على مضيفه هدرسفيلد تاون. وسجل ويلفريد زاها الهدف الوحيد في عودته من الإصابة بعد مجهود فردي رائع.

لكن زاها تساءل عن الحماية التي يعطيها له الحكام. وقال ”أشعر بأنني يجب أن أتعرض لكسر في الساق حتى يحصل أي لاعب على بطاقة“.

اعداد أحمد ماهر للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below