22 كانون الأول ديسمبر 2015 / 12:41 / بعد عامين

تلفزيون - وكالة أمريكية للحياة البرية تمنح حماية قانونية للأسود الأفريقية

الموضوع 1279

المدة 4:29 دقيقة

واشنطن دي.سي. في الولايات المتحدة

تصوير 22 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة انجليزية

المصدر تلفزيون ممثل شبكات محدودة

القيود ينبغي الإشارة في جزء إلى الصندوق الدولي لرعاية الحيوان. يُحظر الاستخدام بعد الساعة 00:04 بتوقيت جرينتش يوم 21 يناير كانون الثاني 2016 بدون تعاقد مُسبق

القصة

أدرجت وكالة أمريكية للحياة البرية يوم الاثنين (21 ديسمبر كانون الأول) فصيلين فرعيين لأسود في قائمة الأنواع المعرضة للانقراض لتوفر لهم حماية قانونية ستجعل من الأصعب على الصيادين استيراد الغنائم إلى البلاد.

وأدرجت وكالة الأسماك والحياة البرية الأسود التي عادة ما تعيش في غرب ووسط أفريقيا في قائمة الأنواع المعرضة لخطر الانقراض بينما صنفت الأسود في شرق وجنوب أفريقيا بأنها ”مهددة“ وقالت إنها ستحرم المنتهكين من الحصول على تصاريح.

وقال دان آش مدير الوكالة ”كانت عملية مرهقة.. إذا كان سيكون هناك شيء يسمى بالأسد في الحياة البرية في المستقبل ينبغي أن نتحرك اليوم والولايات المتحدة لطالما كانت رائدة في حماية (الحياة البرية) في العالم.“

وستسرى الإجراءات التي فرضت بموجب أقوى قانون في العالم لحماية الحيوانات في يناير كانون الثاني 2016. ويأتي في أعقاب فرض الحماية على الأفيال والقرود الأفريقية.

وكانت أنواع الأسود التي تشملها الحماية تجوب في أفريقيا بعشرات الالاف لكن أعداها تراجعت بسبب تراجع أعداد الطرائد وفقدان الموائل وأعمال القتل من قبل الصيادين ومنهم الكثيرون من المحليين.

وقال جيفري فلوكين مدير فرع الصندوق الدولي لرعاية الحيوان في أمريكا الشمالية ”هذا قرار رائع. الأسود حرفيا تحت تهديد السلاح. تتناقص أعدادها بسبب فقدان الموائل وتراجع أعداد الطرائد وأعمال القتل الانتقامية حيث تدخل في صراع مع البشر وتصبح تحت تهديد الصيد الجائر.“

وكان الصندوق الدولي لرعاية الحيوان من بين الجهات التي وضعت عريضة لإدراج الأسود الأفريقية تحت الأنواع المعرضة لخطر الانقراض.

ولا تزال عدة دول أفريقية مثل زيمبابوي وبوركينا فاسو تسمح للسائحين باصطياد أسودها قائلة إن ذلك يوفر مصدرا مهما للإيرادات ويساعد في دعم عملية الحفظ.

لكن الكثيرين يدينون الصيد الجائر ويشككون في منافعه. وأثار طبيب الأسنان الأمريكي والتر بالمر جدلا دوليا محتدما في يوليو تموز عندما قتل أسدا نادرا يدعى سيسل في زيمبابوي. ويقوم صيادون مثل بالمر بشكل منتظم باستيراد جماجم وجولد الأسود إلى الولايات المتحدة.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below