24 كانون الأول ديسمبر 2015 / 16:43 / بعد عامين

تلفزيون-المصريون يحتفلون بمناسبات تقليدية دينية

الموضوع 4095

المدة 4.31 دقيقة

القاهرة والإسكندرية في مصر

تصوير 22 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 15.44 بتوقيت جرينتش يوم 23 يناير كانون الثاني 2016 بدون تعاقد مسبق

القصة

تجري الاحتفالات بموسم الاعياد على قدم وساق حيث تتزين واجهات المتاجر والشوراع في مدينتي القاهرة والإسكندرية الرئيسيتين في مصر بالزينات والأضواء.

ويتزامن عيد الميلاد هذا العام مع الاحتفال بالمولد النبوي وتبيع المحال التجارية الحلي والحلويات بمناسبة الاحتفالين.

وإلى جانب قبعات بابا نويل وإضاءة أشجار عيد الميلاد تباع الحلوى التقليدية ضمن الاحتفالات بالمولد.

وقال أحد المارة ويدعى وجيه الشعراوى إن المسلمين يحتفلون دائما بعيد الميلاد وقدوم السنة الجديدة مع إخوانهم المسيحيين المصريين.

وأوضح ”وبعد كده بييجي مولد النبي بتاعنا بعد منهم برضه (أيضا).. عادي.. هم بيحتفلوا معنا. طول عمرهم حبايبنا واخوتنا.. واحنا بنحتفل معهم ونيجي في رأس ألسنة نرمي حاجات من البلكونات.. نرمي مياه أو نرمي حاجة بس مبنعورش حد (لا نصيب أحدا بأذى).“

ويأمل صاحب متجر يدعى إيهاب محمود في زيادة المبيعات خلال موسم الأعياد. لكنه قال أيضا إنه على الرغم من وجود مجموعة متنوعة من السلع المعروضة فهناك ارتفاع حاد في الأسعار مع زيادة في سعر بعض المنتجات تصل إلى 25 في المئة عن العام الماضي.

وقال ”السنة دي إن شاء الله في حاجات حلوة جديدة كثير.. بالنسبة لبابا نويل اتطور في أشكالة واتطور في حاجته.. بالنسبة للشجر نزل أشكال شجر كتير.. ويعني بالنسبة للأسعار يعني في تراوح ما بين الأسعار السنة إلي فاتت (الماضية) والسنة دي حوالي مثلاً 20-25% زيادة بسبب إن الشغل كله مستورد ومن الصين.. الصين النهارده بتعمل لنا كل حاجة احنا عايزينها (نحتاجها) فهو ده (هذا) إلي بيخلي (يجعل) الحاجة تزيد.. الجمارك والدولار هو إلي بيزود البضاعة.“

وفي القاهرة أضيئت الشوارع بالزينات استعدادا لعيد الميلاد الذي سيحتفل به الأقباط المسيحيون في مصر يوم 7 يناير كانون الثاني.

لكن بالنسبة للكثيرين هنا ليست الاحتفالات الدينية هي التي تشغل بالهم مع اقتراب رأس السنة الجديدة وإنما محنة الاقتصاد التي تواجهها البلاد.

وقال رجل مصري يدعى سمير فؤاد ”عايز الاقتصاد يتعدل (أريد أن يتحسن الاقتصاد).. الاقتصاد تعبان جداً.. احنا في أزمة.. أزمة اقتصادية.. حقيقي ده مش كلام يعني.. الاقتصاد لو اتعدل كل شيء والامن.. الأمن برضه مش للدرجة.“

وتعاني مصر أكبر دولة في العالم العربي من حيث عدد السكان من نقص العملة الصعبة منذ انتفاضة في عام 2011 أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين.

وتراجع حجم الاحتياطي من العملة الصعبة إلى النصف تقريبا ليصل إلى 16.4 مليار دولار.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below