3 كانون الثاني يناير 2016 / 12:00 / بعد عامين

تلفزيون-القوات العراقية تقاتل متشددي الدولة الإسلامية المحاصرين في الرمادي

الموضوع 7071

المدة 2.38 دقيقة

الرمادي في العراق

تصوير 3 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يحظر الاستخدام بعد الساعة 10:30 بتوقيت جرينتش يوم 2 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق.

القصة

خاض جنود عراقيون معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال مدينة الرمادي أمس السبت (2 يناير كانون الثاني) بعد أن استعادت القوات العراقية السيطرة على المدينة وهي عاصمة محافظة الأنبار من المتشددين في انتصار اعتبرته الحكومة نقطة تحول.

ووفقا للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة فإنه يشتبه في أن نحو 700 من مقاتلي الدولة الإسلامة يختبئون في وسط المدينة وعلى مشارفها.

وزرع العلم العراقي قرب مستشفى الرمادي فيما اخلى الجنود المناطق المحررة من المتفجرات.

وقال سلام حسين وهو رائد في وحدة مكافحة الإرهاب ”ما تقوم به قطاعات جهاز مكافحة الإرهاب هو تطهير الأزقة والشوارع من العبوات الناسفة وعمل إنساني بإنقاذ العوائل المحاصرة وتقديم المساعدات اللازمة لهم.“

وذكر مسؤولو أمن إن الجيش العراقي أجلى يوم الثلاثاء (29 ديسمبر كانون الأول 2015) أكثر من 50 عائلة كان متشددو التنظيم يستخدمونها دروعا بشرية.

والرمادي التي تقع في وادي الفرات الخصب غربي بغداد هي أكبر مدينة تمت استعادتها من الدولة الإسلامية والأولى التي يستعيدها الجيش العراقي منذ انهار أمام تقدم المتشددين قبل 18 شهرا.

وقال رقيب بالجيش طلب عدم نشر اسمه إن وحدات مكافحة الإرهاب تهدف للوصول إلى حي الصوفية بحلول يوم الاثنين (4 يناير كانون الثاني)

وقال ”على يسارنا راح يصير (سيوجد) مباشرة جسر البو فراج وبظهرنا أخذنا كادرا من القناصين راح (سوف) يباتون (يبيتون) في مستشفى الأنبار وإن شاء الله إحنا (نحن) بحيل الله باشر (باكر) بنكون بالصوفية.“

وتتركز استراتيجية الحكومة على وضع الرمادي في أيدي شخصيات من العشائر السنية المحلية الأمر الذي يعيد للأذهان حملة الصحوة بين عامي 2006 و 2007 التي قادتها الولايات المتحدة في ذروة الحرب في العراق بين عامي 2003 و 2011 والتي أمنت فيها واشنطن مساعدة العشائر السنية ضد مجموعة انبثقت منها الدولة الإسلامية.

وهرب نحو أربعة ملايين من الأراضي التي سيطر عليها التنظيم في العراق معظمهم سنة.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below