4 كانون الثاني يناير 2016 / 18:38 / بعد عامين

مقدمة 2-الأمم المتحدة تضغط من أجل السلام في سوريا واليمن وسط قلق من التوتر السعودي الإيراني

(لإضافة اقتباسات)

من لويس شاربونو وميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - بذلت الأمم المتحدة اليوم الاثنين جهودا حثيثة لإنقاذ المساعي الدولية للوساطة من أجل السلام في سوريا واليمن من التوتر المتفاقم بين السعودية وإيران بعد قرار الرياض قطع العلاقات مع طهران.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام بان جي مون أبلغ عادل الجبير وزير الخارجية السعودي اليوم الاثنين أن قرار الرياض قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران مقلق للغاية. وأشار دوجاريك إلى أن بان تحدث هاتفيا مع الجبير كما فعل مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يوم أمس الأحد.

وقال دوجاريك للصحفيين ”جدد الأمين العام القول بأن الهجوم على السفارة السعودية في طهران مستنكر لكنه أضاف أن إعلان قطع العلاقات الدبلوماسية السعودية مع طهران أمر مقلق للغاية.“

وقال المتحدث ”الأمين العام حث وزيري الخارجية على تجنب أي أفعال قد تفاقم الوضع أكثر بين البلدين وفي المنطقة بشكل عام.“

وقطعت السعودية علاقتها بإيران أمس الأحد وحذت حذوها البحرين اليوم الاثنين بعد يومين من اقتحام متظاهرين مقر السفارة السعودية في طهران احتجاجا على إعدام الرياض رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر.

وقال دوجاريك إن الهدف من الاتصالات التي أجراها الأمين العام هو المساعدة على مواصلة كل من إيران والسعودية التزامهما بإنهاء الصراعات في سوريا واليمن حيث يؤيد كل منهما أطرافا متناحرة.

وتابع ”ستدفع الأمم المتحدة- وتأمل بشدة- باتجاه ألا تؤثر التوترات الحالية بشكل سلبي على عملية السلام في البلدين (اليمن وسوريا).“

وكانت الأمم المتحدة قد قالت إنها تريد أن تبدأ محادثات سلام بين الحكومة السورية والمعارضة في 25 يناير كانون الثاني. وأضافت أنها تدفع في اتجاه التوصل لوقف لإطلاق النار يطبق حينما تبدأ المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في إطار مسعى دولي لإنهاء الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ خمسة أعوام.

وأضاف دوجاريك أن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا سيتوجه إلى السعودية وإيران هذا الأسبوع في زيارة مخطط لها من قبل. بينما يعود إسماعيل ولد الشيخ أحمد مبعوث الأمم المتحدة لليمن إلى المنطقة يوم الخميس.

وقال ”يعتقد السيد دي ميستورا أن الأزمة في العلاقات السعودية الإيرانية تطور مقلق للغاية ويشدد على الحاجة لضمان ألا تتسبب في سلسلة من التداعيات العكسية في المنطقة.“

وأعلن تحالف تقوده السعودية يشن حملة ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن يوم السبت انتهاء وقف لإطلاق النار بدأ في 15 ديسمبر في انتكاسة لمحاولات تتوسط فيها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع.

ونقل دوجاريك عن بان قوله للجبير إن على السعودية ”أن تجدد التزاماتها بوقف إطلاق النار“ في اليمن. (إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below