5 كانون الثاني يناير 2016 / 14:46 / بعد عامين

تلفزيون-فلسطينيان بغزة يصممان ويصنعان خواتم فضية مستلهمة من الفن الاسلامي

الموضوع 2020

المدة 2.49 دقيقة

مدينة غزة في قطاع غزة

تصوير 4 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 13.22 بتوقيت جرينتش يوم 4 فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

افتتح حرفيان فلسطينيان في الآونة الأخيرة ورشة صغيرة في مدينة غزة لتصميم وصناعة خواتم فضية باستخدام تقنية عُثمانية قديمة في صناعة الحُلي.

يصمم الحرفيان محمد أبو عون وجهاد الحمامي الخواتم التي يصمماها باستلهام من فن الخط العربي الاسلامي ويمهرانها باسم النبي محمد.

استوحى الحمامي فكرة الورشة التي أقامها مع شريكه أبو عون بعد مشاهدته فيديوهات على الانترنت وتعلُمه كيفية صناعة الخواتم الفضية.

وفي البداية أمضى الشريكان نحو عامين لتأسيس الورشة والماكينات التي يحتاجاها في صناعة الخواتم وذلك لأن تصنيعها أرخص كثيرا من استيرادها من الخارج.

بعد ذلك ركزا على تصنيع خواتم مستوحاة من فن الخط الإسلامي إعتمادا على تقنية تُركية لتصنيع الحُلي تحظى بشعبية عريضة.

وقال الشريك في ورشة خواتم الفضة جهاد الحمامي ”أكتر من سنة ونص واحنا في تكوين المصنع. بـ 15-11 يعني أقل من شهرين بدينا نصنع الكمية الكبيرة واللي هو خاتم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم. اللي هو خاتم ختم النبي صلى الله عليه وسلم. وبدأ بالانتشار بشكل كبير حينما يعني عرضناه عبر صفحتنا على الفيس بوك.“

وصنع الحمامي وأبو عون قالب سليكون فريدا من نوعه لتشكيل الخواتم. ويُملأ القالب بفضة مُسالة ثم يوضع في فرن خاص.

وقالا إن تصميمهما مستنسخ من النموذج التركي الذي لم يُصمم في غزة.

وأوضح محمد أبو عون أن الوضع الراهن يجعل إدارة ورشتهما وتشغيلها مسألة صعبة للغاية.

وقال ”سعيد جداً إني قدرت أصل للمرحلة هادي واني أقدر اشتغل الخاتم التركي اللي محدش اشتغله وانه احنا بنشتغله في وضع صعب جداً وفي قطاع غزة المحاصر. ونصنع المكن (الماكينات) كله في شغل يدوي وان احنا نكون أول مصنع بيشتغل في الفضة مختص وفي الوضع الصعب اللي احنا فيه.“

أضاف أبو عون انه من الصعب أيضا استيراد مواد لتصنيع الخواتم ولكن العقبة الكؤود تتمثل في الانقطاع شبه المستمر للكهرباء.

ففي أعقاب الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة في 2014 أصبحت الكهرباء شبه منقطعة. وليس في القطاع سوى محطة كهرباء واحدة تمده بما يصل الى ثلثي احتياجاته من الطاقة في أحسن أحوالها.

وأردف أبو عون ”والله الصعوبات هي الكهربا أكتر شي يعني خصوصا في الأيام هادي لأنه صارت يعني مفروض 8 ساعات صارت تيجي 3 أو 4 ساعات في الوقت هدا. وعندنا الشغل لازم أقل شئ يمكن 7 ساعات ورا بعض متواصلات. يعني يكون الوجبة لما تنحط في الفرن. هدا أكبر مشكلة انه بتخرب كتير عندنا شغل.“

ويبيع الحمامي وأبو عون الخواتم خارج ورشتهما أو مباشرة الى محلات الصاغة التي تشتريها منهما بالجملة.

وقال صاحب مكان لبيع الفضة يدعى حامد أبو وضفة ”صناعة محلية هادي في فلسطين تم صناعتها. تشابه طبق الأصل الصناعة الخارجية وهدا افتخار لبلدنا.“

ويُباع خاتم الفضة ما بين 20 و40 دولار امريكي حسب وزنه.

وبالإضافة لخواتم الفضة تُصنع الورشة خواتم من النحاس يباع الواحد منها بنحو سبعة دولارات.

وبعد الاستحسان الكبير الذي قوبلت به منتجاتهما عند طرحها على موقع ورشتهما على الانترنت يعتزم الحمامي وأبو عون أن يتمكنا في المستقبل من تصدير منتجاتهما لتباع في الخارج.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير معاذ عبد العزيز)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below