15 كانون الثاني يناير 2016 / 18:42 / بعد عامين

مقدمة 1-رئيس نيجيريا يأمر بالتحقيق مع 38 شخصا وشركة بشأن صفقات أسلحة

(لإضافة تفاصيل)

أبوجا 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلنت الرئاسة النيجيرية في بيان اليوم الجمعة إن الرئيس محمد بخاري أمر هيئة مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية بالتحقيق مع 38 من القادة العسكريين السابقين وضباط الجيش والشركات في اتهامات بتلاعب مزعوم في صفقات أسلحة.

وتشمل قائمة المتهمين قادة سابقين في الجيش وسلاح الجو خدموا خلال عهد الرئيس السابق جودلاك جوناثان. وأضاف البيان أن الأمر الرئاسي يستند لتوصية من لجنة تشكلت للتدقيق في صفقات الأسلحة بين 2007 و2015.

وخلصت اللجنة إلى أن 2.1 مليار دولار خصصت للإنفاق على الدفاع بين 2007 و2015 استخدم منها ملياران للقوات الجوية الأمر الذي وصفته اللجنة بأنه ”مريع من الناحية العملية“ على الرغم من الإنفاق.

وزعمت اللجنة أن هذه الاموال استخدمت في غير محلها في الوقت الذي كانت فيه نيحيريا تكافح في قتالها لجماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة التي سيطرت على جزء من شمال شرق البلاد عام 2014 في إطار محاولتها المستمرة منذ ست سنوات لإقامة دولة إسلامية.

* تحطم طائرة هليكوبتر

أُنفقت نصف الأموال المخصصة للقوات الجوية على 10 عقود مع شركة واحدة تدعى (سوسيتي ديكيبمو إنترناسيونو نيجيريا) بين يناير كانون الثاني 2014 وفبراير شباط 2015.

ولم يتسن الاتصال بمسؤولي الشركة للحصول على تعليق.

ويشير التدقيق الذي أجرته اللجنة إلى أن أحد العقود الذي تبلغ قيمته 136.9 مليون دولار لشراء طائرتي هليكوبتر مستعملتين كان مبالغ فيه بشكل كبير ولدى تسلم الطائرتين لم تصلحا للطيران.

وجاء في البيان ”إن طائرة الهليكوبتر الجديدة (من الطراز الذي سُلم) تبلغ قيمتها 30 مليون دولار.“

وأضاف ”كما توصلنا إلى أبعد من ذلك... واحدة فقط من طائرتي الهليكوبتر موجودة في الخدمة اليوم في حين أن الأخرى قد تحطمت مما أدى إلى مقتل اثنين من طاقم سلاح الجو النيجيري.“

وفي قضية ثانية تزعم اللجنة أن مكتب مستشار الأمن القومي أنفق أموالا لشراء أربع مقاتلات مستعملة وأكّد القائد السابق للقوات الجوية أديسولا نونايون تسلمها في حين أن اثنتين فقط قد سُلمتا فعليا.

كما قاد التدقيق في عقود أخرى مثيرة للشكوك إلى تقديم صيانة دون المستوى وشراء ذخيرة عمرها 40 عاما.

وجاء في الأمر الرئاسي الموجه إلى هيئة مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية توسيع التحقيق ليشمل قائمة أطول من الأشخاص والمؤسسات.

واعتقل سامبو داسوكي مستشار الأمن القومي السابق واتهم في نهاية العام الماضي بتنفيذه عمليات احتيال بقيمة 68 مليون دولار مرتبطة بشراء أسلحة. وورد اسم داسوكي مرة ثانية في بيان اليوم الجمعة.

كما وجهت تهم بغسل الأموال اليوم الجمعة إلى متحدث باسم حزب الشعب الديمقراطي المعارض الذي هيمن على السلطة بين 1999 و2015.

وذكرت الهيئة أن مليوني دولار مخصصة للإنفاق الدفاعي استخدمت بدلا من ذلك للإنفاق على حملات انتخابية.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below